"مخابرات الأسد" تحتجز الشاحنات والحافلات القادمة إلى دمشق.. ما علاقة معارك حماة؟

"مخابرات الأسد" تحتجز الشاحنات والحافلات القادمة إلى دمشق.. ما علاقة معارك حماة؟
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر محلية، أن "مخابرات الأسد" يقوم  باحتجاز الحافلات والشاحنات القادمة إلى العاصمة دمشق، من أجل معارك أرياف حماة ضد الفصائل الثورية.

وذكرت المصادر، أن مخابرات النظام كثفت دورياتها وحواجزها في مدينة دمشق ومحيطها، واحتجزت الحافلات والشاحنات لاستعمالها ضمن ما يعرف بـ"التعبئة" في نقل عناصر قوات النظام وقطع سلاحه الثقيل إلى جبهات القتال في حماة.

وقالت المصادر: إن "دوريات لمختلف الأجهزة الأمنية أوقفت حافلات قادمة من مدينة حمص واقتادتها إلى محافظة درعا لنقل المزيد من (عناصر المصالحات) وهم مقاتلو المعارضة الذين أجروا تسويات بُعيد استسلامهم، إلى جبهات حماة".

وبحسب مصادر من دمشق، فإن أصحاب وسائقو السيارات المحتجزة يشكون من إجبارهم على "التعبئة" التي تتوقف فيها أعمالهم لعدة أيام في كل مرة، من دون أي مقابل مادي أو دفع بدل الوقود.

وتكبد "جيش الأسد" المدعوم بالميليشيات الروسية وفصائل المصالحات، خسائر عسكرية فادحة على يد الفصائل الثورية بجبهات حماة.





تعليقات