"درة" جديد بفلسطين.. قناص إسرائيلي يستهدف طفلًا بوحشية (فيديو وصور)

"درة" جديد بفلسطين.. قناص إسرائيلي يستهدف طفلاً بريئًا بوحشية (فيديو وصور)
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم السبت، عن جريمة جديدة تضاف لسجل جرائم جيش الاحتلال الإسرائيلي، وفي جريمة تضاهي بوحشية جريمة استشهاد الطفل الفلسطيني "محمد الدرة".

وتبدأ القصة باستهداف قناص من قناصي جيش الاحتلال، للطفل "عبد الرحمن شتاوي" (9 أعوام)، من "فر قدوم" بالضفة الغربية، مطلقًا على رأسه الصغيرة رصاصة من مسافة 100 متر، والتي انفجرت إلى عشرات الشظايا أصابت دماغه.

ووفقًا للصحيفة العبرية؛ فإن "عبدالرحمن" يتلقى الآن الرعاية الطبية في قسم العناية المركزة في مستشفى "صفرا" للأطفال في مركز شبا الطبي في تل هشومير، وهو تحت التخدير ويتنفس بمساعدة أجهزة دعم الحياة، بينما يجلس والده وابن عمه بجانب سريره في انتظار حدوث معجزة، ولكن من المستبعد أن يستطيع هذا الصبي التعافي والاستمتاع بالحلوى التي اشتراها قبل إطلاق القناص النار عليه.

ووثّقت تسجيلات كاميرا مراقبة من متجر البقالة الذي اشترى منه الصبي الحلوى، أمس الجمعة، لحظات ما قبل الحادث المروع، وأظهرت عبدالرحمن، وهو يتجول بين رفوف الحلوى وثلاجة "الآيس كريم"، وهو يفكر في ما يود شراءه، بينما كان يرتدي قميصًا وسروالًا قصيرًا.

وعقب وصوله لمنزله، وضع "عبد الرحمن" الحلوى في ثلاجة منزله، وذهب للتجول عند مدخل منزل صديقه على حافة القرية، ورغم أن النقطة المحورية للمظاهرة الأسبوعية في البلدة لم تكن قريبة، صوّب القناص بندقيته على الطفل وأطلق النار وأصابه في رأسه.

من جهتها؛ أصدرت وحدة الناطقين بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي، بيانًا أكدت أنه يجري التحقيق في الحادث الآن من قِبَل القائد، وفي ختام التحقيق، سيتم إرسال النتائج إلى مكتب المحامي العام العسكري لمزيد من الفحص.



تعليقات