منطقة الخليج على صفيح ساخن..بريطانيا تتوعد إيران برد قوي

منطقة الخليج على صفيح ساخن..بريطانيا تتوعد إيران برد قوي
  قراءة
الدرر الشامية:

توعد وزير الخارجية البريطاني "جيريمي هنت" اليوم إيران بردٍّ قوي وذلك بعد احتجاز الحرس الثوري الإيراني ناقلة بريطانية أمس الجمعة.

ونقلت رويترز عن هنت أنه تحدث إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، لمناقشة الوضع وإنه يتوقع أن يتحدث إلى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، الذي قال إنه على متن طائرة حاليًا.

وأضاف أن "هذا غير مقبول تمامًا.. سنرد بطريقة مدروسة لكن قوية".

وتابع قائلًا: "لا نبحث خيارات عسكرية، بل عن طريقة دبلوماسية لحل الموقف... إذا تم تقييد حرية الملاحة فستكون إيران الخاسر الأكبر، من مصلحتهم حل هذا الموقف في أسرع وقت ممكن".

وكانت بريطانيا أعلنت أنّ إيران احتجزت الجمعة ناقلتي نفط أثناء عبورهما مضيق هرمز، معتبرة هذا العمل "غير مقبول" و"مقلقًا للغاية".

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت في بيان سابق: "أنا قلق للغاية من مصادرة سفينتين من قبل السلطات الإيرانية في مضيق هرمز"، مؤكدًا أنّ "أعمال الاحتجاز هذه غير مقبولة".

وأكّدت لندن أنّ واحدة على الأقل من الناقلتين ترفع علم بريطانيا.

أما السفينة الثانية التي احتجزتها إيران فهي الناقلة "أم في مصدر" التي ترفع علم ليبيريا، لكنّها مملوكة على ما يبدو من شركة "نوربولك" البريطانية للشحن البحري.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، مساء الجمعة، أنّه "صادر" ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" لدى عبورها مضيق هرمز.

وقال الحرس الثوري في بيان على موقعه الإلكتروني:" إنّ القوات البحرية التابعة له، وبطلب من "سلطة الموانئ والبحار في محافظة هرمزغان" احتجزت الناقلة، بسبب "عدم احترامها القانون البحري الدولي".

ويأتي هذا فيما أعلنت القيادة المركزية الأمريكية اليوم عن التحضير لعملية عسكرية تحت مسمى "غارديان" في منطقة الخليج، وذلك بعد نشر قواتها في المملكة العربية السعودية.

وقالت القيادة المركزية:" إن الهدف من هذه العملية "هو تعزيز الاستقرار في البحار، وضمان المرور الآمن وتقليل التوتر في المياه الدولية في جميع أنحاء الخليج ومضيق هرمز ومضيق باب المندب وخليج عمان".



تعليقات