نظام الأسد يتلقى صفعة موجعة في درعا بعد خسارته لأحد أهم ضباطه

نظام الأسد يتلقى صفعة موجعة في درعا بعد خسارته لأحد أهم ضباطه
  قراءة
الدرر الشامية:

تلقَّى نظام الأسد ظهر اليوم الأربعاء صفعة موجعة بعد اغتيال أحد أهم ضباطه في محافظة درعا جنوب سوريا، وذلك بعد استهدافه بعبوة ناسفة مجهولة المصدر.

وقالت مصادر ميدانية: إن ضابطًا رفيع المستوى برتبة عقيد يدعى "نضال سليمان النبواني" قتل في ريف درعا الغربي بعد استهداف سيارته بعبوة ناسفة مجهولة المصدر، الأمر الذي دفع قوات النظام إلى الاستنفار في المنطقة.

في الأثناء قُتل وأُصيب عدة جنود من مرتبات الفرقة الرابعة سيئة السمعة، إثر استهداف حافلة مبيت كانت تقلهم بعبوة ناسفة على الطريق الواصل بيت قرية المفطرة وبلدة اليادودة قرب مدينة درعا، في حين لم ترد حتى اللحظة أي معلومات عن الجهة التي تقف وراء الاستهداف.

وقال تجمع "أحرار حوران" أن من بين قتلى الانفجار الملازم "حسن عيسى"، والملازم "علي مريم"، والملازم "رامي حماد"، والملازم "بشير علي"، والرقيب "محمود أسعد"، وجميعهم يتبعون للفرقة الرابعة في جيش النظام.

يُذكر أن عمليات استهداف قوات النظام مستمرة في درعا منذ عدة أشهر وبلغت ذروتها مؤخرًا ، أكثرها إيلامًا للنظام قيام مجهولين باستهداف سيارة تقل ضابطًا برتبة "عقيد" شرقي بصر الحرير بريف درعا، بعبوة ناسفة قبل عدة أيام؛ مما أسفر عن مقتله على الفور.



تعليقات