أمير سعودي يخرج عن صمته ويكشف معلومة خطيرة عن صفقات قطر مع أمريكا الأخيرة

أمير سعودي يعلق على زيارة أمير قطر لواشنطن ويكشف معلومة خطيرة
  قراءة
الدرر الشامية:

علق الأمير السعودي، عبدالرحمن بن مساعد، على الزيارة التي قام بها أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والصفقات الموقعة بين الجانبين.

جاء ذلك في سلسلة من التغريدات للأمير عبد الرحمن على صفحته بتويتر، حيث قال: "إبان زيارة ترامب للسعودية وقِعت صفقات بين البلدين ب400مليار$ ( على مدى 10 سنوات) أسلحة واستثمارات وتوطين صناعات ومشاريع مشتركة يعود نفعها على البلدين ومن حينها لم يتوقف صراخ الجزيرة والإعلام المدعوم من قطر مكررين عبارة (حلب السعودية) وكأن ترامب أخذ ال400 مليار $ فورًا بدون أي مقابل.."

وتابع قائلًا: "لو قسمنا ال400 مليار على 10 سنوات (40 مليار في السنة) وتحسبًا لاجتزاء هذه التغريدة من سياقها أكرر أن هذه المبالغ لصفقات مفيدة للبلدين تتضمن أسلحة واستثمارات وتوطين صناعات ومشاريع مشتركة ..و لمن لا يعلم :-بلغ الناتج المحلي الإجمالي في السعودية لعام 2018  3 (تريليون ) ريال.."

وأضاف: "في زيارة تميم لأمريكا ذُكر أن الصفقات بين البلدين ب185 مليار دولار وهللت الجزيرة وأخواتها وأشادت بأهمية هذا اقتصاديًا وسياسيًا  لقطر.. وطبعًا (مصطلح الحلب اختفى) لمن لا يعلم:- الناتج المحلي لقطر عام 2018 بلغ 186 مليار دولار.. أي أن الصفقات أكثر من ناتجها المحلي!.  قيل قديمًا :- الحرب خدعة.. ولكن عند الجزيرة:- الحلب خدعة..!"

ووقعت الولايات المتحدة وقطر يوم الثلاثاء الماضي سلسلة عقود ضخمة في قطاعات النفط والصناعة الجوية والتسلح بلغت قيمتها مليارات الدولارات، وتزامنت مع زيارة أمير قطر إلى واشنطن.

وجاء في بيان مشترك صدر عن البلدين أنه تم الاتفاق على أن تشتري "الخطوط الجوية القطرية خمس طائرات شحن من طراز بوينغ 777" ووقعت اتفاقية "بين شركة شيفرون فيليبس للكيماويات وشركة قطر للبترول لمواصلة تطوير وبناء وتشغيل مجمع للبتروكيماويات في قطر"، كما "التزمت وزارة الدفاع القطرية بشراء أنظمة ناسام من شركة ورايثيون وأنظمة باتريوت".

وتستقبل قطر على أراضيها أكبر قاعدة عسكرية أميركية في الشرق الأوسط، وتعتبر حليفًا أساسيًا للولايات المتحدة في المنطقة.






تعليقات