على وقع معارك حماة.. اقتتال داخلي واشتباكات بين شبيحة النظام في بلدة "محردة"

على وقع معارك حماة.. اقتتال داخلي واشتباكات بين شبيحة النظام في بلدة "محردة"
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت مدينة محردة الموالية، يوم أمس الجمعة، اشتباكات عنيفة، بين قوات النظام من جهةٍ وأبناء المدينة من جهةٍ أخرى، على خلفية رفضهم المشاركة في معارك حماة المشتعلة، والتي كلفت النظام مئات القتلى والجرحى.

وقال مركز "نورس للدراسات"، إن الاشتباكات جرت داخل المدينة نتيجة الخلاف بين المدنيين وأحد قادة المجموعات المسلحة التي تقاتل إلى جانب قوات النظام على جبهات ريف حماة.

ورجح المركز إلى أن الاشتباكات تعود لرفض الأهالي تجنيد أبنائهم للقتال على جبهات حماة، بعد سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى بين صفوف قوات النظام مؤخرًا.

وباتت معارك حماة تشكّل كابوسًا مرعبًا لقوات النظام، حيث أفادت مصادر ميدانية بهروب 8 عناصر من جيش العشائر الموالي للنظام إلى مناطق سيطرة "قسد"، خوفًا من زجّهم في معارك حماة، لا سيما بعد أن طلبت مخابرات النظام من متزعم الميليشيا "تركي البوحمد" إرسال 300 مقاتل من عناصره للمشاركة في تلك المعارك.

يذكر أن إحصائيات غير رسمية، وثّقت حتى الآن بالاسم مقتل ما يزيد عن 700 عنصر من قوات النظام والميليشيات الروسية المساندة لها، بينهم ضباط، خلال المعارك الأخيرة الدائرة في أرياف اللاذقية وحماة وإدلب، منذ نحو ثلاثة أشهر وحتى الآن.





تعليقات