بعد ضربات "وحرِّض المؤمنين".. مقتل عشرات من "قوات الأسد" متأثرين بجراحهم بعد فشل نقلهم لمشافي اللاذقية

من كثرة القتلى والجرحى في اللاذقية.. "صحة النظام" تفشل في نقلهم وإسعافهم وموالون يطالبون بإقالة الوزير
  قراءة
الدرر الشامية:

طالب موالون، بإقالة وزير الصحة في حكومة بشار الأسد، بعد فشل وزارته في إسعاف 200 قتيل وجريح من عناصر وضباط ميليشيا النظام في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

واعترفت صفحات موالية، بسقوط أكثر من 200 قتيل وجريح بعد العمل العسكري الذي أطلقته غرفة "عمليات وحرِّض المؤمنين"، ضدَّ مواقع "قوات الأسد" في جبل التركمان.

وقالت صفحة "بعرين الحدث" الموالية: إنها طالبت "باستقالة وزير الصحة بشكل فوري لعدم كفاءته وخدمة السوريين"، مشيرة إلى أن "وزارة الصحة والهلال الأحمر العربي السوري، هربا من دورهما في نقل 200 جريح وقتيل إلى مشافي اللاذقية".

وأشارت الصفحة، إلى أنه تم نقل الجرحى والمصابين على "الموتورات والسرافيس والسيارات الخاصة"، من جبهات جبل التركمان، وطالبت بـ"استقالة وزير الصحة ومدير ورئيس فرع الهلال الأحمر العربي السوري".

وتمكنت "غرفة عمليات وحرِّض المؤمنين" في المعركة التي حملت اسم "فإذا دخلتموه فإنكم غالبون"، من قتل وجرح العشرات من "قوات الأسد"، وكذلك كسر الخطوط الدفاعية الأولى للميليشيات على عدة محاور في جبال التركمان.



تعليقات