قاعدة "حميميم" تنقلب على "سهيل الحسن" بعد تحرير "الحماميات"

قاعدة "حميميم" تنقلب على "سهيل الحسن" بعد تحرير "الحماميات".. وتكشف تكتيك جديد للثوار
  قراءة
الدرر الشامية:

حمّلت قاعدة "حميميم" الروسيَّة، اليوم الخميس، قائد ميليشيا ما تسمى "قوات النمر" العميد سهيل الحسن، مسؤولية سقوط قرية الحماميات وتلتها الإستراتيجية بريف حماة، بيد فصائل الثوار.

وذكرت القناة الرسمية للمتحدث باسم قاعدة "حميميم" الروسية في سوريا، اللواء أليكسندر إيفانوف، على تطبيق "التليغرام": "فقدت القوات الحكومية السيطرة على أهم تل إستراتيجي في ريف حماة، وإننا نحمل المسؤولية الكاملة للضابط سهيل الحسن المسؤول عن هذا المحور، القوات الروسية قدمت كامل الدعم الجوي، ولكن يعود السبب لقلة خبرة القوات الحكومية وتركها مواقعها والهرب".

وأعلنت غرفة عمليات "الفتح المبين"، مساء الأربعاء، سيطرتها على قرية الحماميات وتلتها الإستراتيجية بريف حماة الشمالي الغربي، بعد معارك عنيفة أوقعت خلالها عشرات القتلى والجرحى في صفوف "قوات الأسد" والميليشيات الروسية.

يذكر أن سهيل الحسن، هو القائد العام لميليشيا "النمر" سيئة السمعة، ويعتبر من أخطر المجرمين المتهمين بارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين الأبرياء، إضافة إلى كونه أحد أهم أذرع روسيا في سوريا.



تعليقات