علم الثورة يتسبب في أزمة داخل قنصلية "نظام الأسد" بإسطنبول

علم الثورة يتسبب بأزمة داخل قنصلية "نظام الأسد" بإسطنبول
  قراءة
الدرر الشامية:

ذكرت مصادر إعلامية تركية، اليوم الأربعاء، عن نشوب أزمة داخل القنصلية التابعة لـ"نظام الأسد" بإسطنبول، بسبب علم الثورة.

وكان الإعلامي السوري المقيم في تركيا، أسامة أبو زيد، قد أكد أنه أثناء زيارة له للقنصلية لتصديق عقد زواجه بغية تثبيت حالته المدنية لدى الدوائر الرسمية التركية، تعرض للاعتداء من موظفين بالقنصلية، بحسب وكالة أنباء "الأناضول".

وأشار "أبو زيد" إلى أنه عقب دخوله القنصلية لاحظ أحد موظفيها وجود سوار في يده على شكل علم الثورة، وطلب منه الخروج من المبنى وخلع السوار ثم الدخول مجددًا.

وذكر المعارض السوري أنه أجاب الموظف بأن السوار "يعبّر عن رأي سياسي"، وأنه يجب على الموظف بموجب "اتفاقية فيينا" التي تنظم العمل القنصلي تسيير أمور المراجعين دون النظر إلى مواقفهم السياسية.

وتابع بقوله: "بعدها بدأ (الموظف) يشتمني بألفاظ نابية على طريقة مخابرات النظام، وانضم إليه اثنان آخران من زملائه، وبدؤوا بشتمي بأقذع الألفاظ، ثم دفعوني إلى الخارج وأغلقوا الباب بعنف".

وأوضح "أبو زيد" أن القنصلية السورية رفضت تقديم المعتدين عليه إلى الشرطة التركية، بناءً على بلاغ تقدم به ضدهم.

ولفت "أبو زيد" إلى كونه دفع 300 دولار فقط لحجز موعد للذهاب للقنصلية، مشيرًا إلى أن الأخيرة تجبي هذه الأموال بغير وجه حق.





تعليقات