قتلى وجرحى بهجوم مباغت على حاجز لقوات النظام في حلب.. ما علاقة "الحرس الثوري"؟

قتلى وجرحى إثر هجوم مباغت على حاجز لقوات النظام في حلب، ماعلاقة الحرس الثوري الإيراني بالحادثة؟
  قراءة
الدرر الشامية:

تعرّض حاجز عسكري لقوات النظام في ريف حلب الشرقي، اليوم الثلاثاء، لهجومٍ عنيفٍ نفّذه مجهولون باستخدام أسلحة رشاشة؛ ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر الحاجز.

وذكرت مصادر محلية، أن 4 عناصر من قوات النظام قُتلوا وأُصيب عنصران اثنان بجروح، إثر هجومٍ مباغتٍ شنَّه مجهولون، على حاجز عسكري قرب بلدة دير حافر في ريف حلب الشرقي.

وقالت المصادر، إن المهاجمين اشتبكوا مع عناصر الحاجز مستخدمين أسلحة رشاشة قبل أن ينسحبوا باتجاه البادية، دون الكشف عن هويتهم الحقيقة.

ونوّهت المصادر، بأن هذا الهجوم يعتبر الأول من نوعه الذي يستهدف قوات النظام في هذه المنطقة منذ أكثر من 6 أشهر.

وأكدت المصادر، بأن المنطقة خاضعة لسيطرة "الحرس الثوري" الإيراني؛ حيث تنتشر فيها ميليشياته، الأمر الذي يشير بأصابع الإتهام إلى تلك الميليشيات في ظل ازدياد وتيرة الخلافات بين الميليشيات التابعة لإيران وتلك المدعومة من روسيا.

يذكر أن قوات النظام قتلت قبل عدة أسابيع جنرالًا إيرانيًّا رفيع المستوى، على خلفية خلافات اندلعت بين "الحرس الثوري" الإيراني وقوات النظام داخل مدينة البوكمال في ريف دير الزور، بسبب قيام قوات النظام بسرقة عدد من منازل المدنيين داخل المدينة.








تعليقات