في خطوة جريئة.. السويد تطرد أحد شبيحة النظام من أراضيها

في خطوة جريئة.. السويد تطرد أحد شبيحة النظام من أراضيها
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت الحكومة السويدية عن طرد أحد شبيحة الأسد من أرضيها، بعد ثبوت ضلوعه بجرائم قتل طائفية في سوريا، أثناء فترة انضمامه لقوات النظام، قبل أن يسافر إلى أوروبا ويطلب اللجوء الإنساني في السويد.

وقالت صحف سويدية، إن الحكومة قررت سحب اللجوء عن المجرم "محمد العبد الله"، أحد أخطر شبيحة الأسد في السويد بعد إدانته عام 2017، بتهمة انتهاك القانون الدولي وقتله لمتظاهرين في سوريا، لكن قرار الطرد صدر خلال هذا الأسبوع بعد إدانته بجريمة قيادة السيارة تحت تأثير الكوكايين وبحوزته سكين.

ونقلت شبكة "صوت العاصمة" عن المحامي السوري أنور البني، قوله إن السويد أصدرت قرارًا بإلغاء لجوء مجرم تابع لنظام الأسد، يدعى "محمد العبد الله" وطرده من البلاد.

وأضاف "البني": "محمد العبد الله، كان منتمٍ لمجموعة شبيحة مؤيدين للنظام المجرم وقاتل معه، وأدانته محكمة سويدية بعد إيجاد صورة له يحمل فيها السلاح ويضع قدمه على جثة ضحية، ولم نستطع دعم جهود زميلنا المحامي رامي حميدو في السويد والنشطاء السوريين والشاهد في ألمانيا الذي تقدم للشهادة ضده، أن نثبت قيامه بالقتل فحكم عليه القاضي لمدة ثمانية أشهر أمضاها بالسجن بتهمة إهانة الكرامة الإنسانية، وأمس صدر القرار بطرده من السويد وهذا طبعًا يشمل كل أوروبا.

وختم "البني" قائلًا: القرار صدر في السويد ويشمل كل أوروبا، ليس هناك مكان آمن للمجرمين العدالة ستطاردكم"، بحسب مانقلته "صوت العاصمة".

يذكر أن الادعاء العام السويدي، كشف "العبد الله" عن طريق صفحته الخاصة على "فيسبوك"، وهو متورط بأعمال قتل في سوريا إلى جانب قوات النظام، حيث قبض عليه مطلع عام 2016 وأحيل إلى محكمة سويدية محلية للتحقيق معه بتهمة ارتكاب جرائم خطرة.




تعليقات