طائرات الأسد الحربية تستهدف مخيم نازحين في إدلب وترتكب مجزرة مروعة

طائرات الأسد الحربية تستهدف مخيم نازحين بإدلب وترتكب فيه مجزرة مروعة
  قراءة
الدرر الشامية:

ارتكبت طائرات النظام الحربية، ظهر اليوم الثلاثاء، مجزرة مروعة، راح ضحيتها عدد من الشهداء والجرحى، إثر استهدافها أحد المخيمات العشوائية جنوب إدلب

وقال مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب: إن ثلاثة مدنيين قتلوا هم امرأتان وطفل وأُصيب آخرون بجروح، جراء استهداف طيران النظام الحربي بالصواريخ أحد المخيمات العشوائية قرب بلدة الدير الشرقي جنوب إدلب.

وأكد المراسل، أن الاستهداف جاء بشكلٍ مباشرٍ على خيم النازحين داخل المخيم بعدد من الصواريخ الفراغية شديدة الانفجار؛ ما أسفر عن تدمير عدة خيام داخل المخيم.

في الأثناء، أُصيب مدنيَّان اثنان بجروح جراء استهداف طيران النظام الحربي بالصواريخ محيط بلدة كفربطيخ في ريف إدلب الشرقي.

وتعرّضت عدة قرى وبلدات في ريف إدلب الجنوبي لحملة قصف جوية مكثفة؛ ما أسفر عن دمار واسع بمنازل المدنيين والممتلكات العامة والخاصة، دون ورود أنباء عن إصابات.

وفي حلب، أفاد مراسل الدرر الشامية، بأن طيران النظام الحربي استهدف بالصواريخ محيط بلدة كفرحلب غرب حلب، كما استهدفت مدفعيته بعدة قذائف محيط قرية البوابية جنوب المحافظة، دون ورود أنباء عن إصابات .

وكان فريق "منسقو استجابة سوريا" قد وثّق ارتقاء 963 مدنيًّا، بينهم 280 طفلًا وطفلة و683 رجلًا وسيدة في الشمال السوري ممن قضوا جراء قصف "نظام الأسد" وحليفته روسيا على منطقة خفض التصعيد، منذ توقيع اتفاق سوتشي في أيلول/سبتمبر الماضي.



تعليقات