كاتب سعودي يسخر من إغلاق المحال التجارية وقت الصلاة

كاتب سعودي يسخر من إغلاق المحال التجارية وقت الصلاة
  قراءة
الدرر الشامية:

أثار كاتب سعودي موجة غضب واسعة، بعدما تناول قضية إغلاق المحال التجارية في المملكة أثناء الصلاة بأسلوب ساخر.

وقال الكاتب هاني الظاهري، في مقالٍ نشره في صحيفة "عكاظ" تحت عنوان "إجبار الطائرات على الهبوط وقت الصلاة": "إن إغلاق المحال وقت الصلاة يتسبب عادة في تعطيل مصالح الناس وسرقة أوقاتهم، حتى نشأت ظاهرة معيبة جدًا بحق المجتمع السعودي، تتمثل في جلوس النساء على أرصفة الشوارع بانتظار عودة افتتاح أبواب المتاجر، وهو أمر لا يقبله الذوق السليم ولا يحث عليه الدين.

وأضاف في كلمات ساخرة فجّرت جدلًا واسعًا:"الإنسان يصلي لأنه مكلف بذلك دينيًّا وهذه مسألة لا خلاف عليها، لكن المتجر ليس إنسانًا بل جماد لا دين له ولا يمكن أن نفرض الصلاة على الجماد.. هل رأيتم متجرًا من فروع ستاربكس أو ماكدونالدز أو حتى (أبو ريالين) توضأ يومًا وذهب لأداء صلاة الجمعة على سبيل المثال؟!"

وأكمل: إن كنا مهووسين بالتحرز الديني لهذه الدرجة، فلماذا لا نغلق المطارات خلال أوقات الصلاة ونمنع الطائرات من الإقلاع ونجبرها على الهبوط وقت الصلاة ونمنع كذلك كاونترات إجراءات السفر من استقبال المسافرين، فما ينطبق عليها ينطبق على المتاجر أيضًا.

وطالب "الظاهري" بضرورة وضع حلول عاجلة تحفظ كرامة المتسوقين المهدرة على الأرصفة أثناء صلاة العمال وإغلاق المحال، داعيًا إلى إجبار كافة المحال التي تغلق أبوابها للصلاة على توفير مساحات لجلوس المتسوقين بشكل لائق ومغلق ويحتوي على خدمة تكييف وخدمات خاصة للنساء في حال أصر صاحب المحل على الإغلاق وقت الصلاة.

كما قدم مقترحًا آخر يقضي بتقسيم المتاجر "الملتزمة" بالإغلاق وقت والصلاة والمتاجر الأخرى التي لا تغلق وترك الخيار للناس من أجل التسوق من المكان المناسب لأوقاتهم وظروفهم.

وشن مغردون سعوديون هجومًا عنيفًا على الصحيفة والكاتب، معتبرين هذا المقال استهزاء بشعيرة الصلاة وطالبوا السلطات بالتدخل.

ورد ناشطون على دعوة "الظاهري" بفتاوى للشيخ صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء في السعودية، ودفع شبهة الكاتب  بأن إغلاق المحال لم يكن معمولًا به في صدر الإسلام.

وكان "الفوزان" أصدر تصريحات حمل فيها بشدة على هذه الدعوات، وتساءل: كيف يكون إغلاق المتاجر للصلاة مستحدثًا والرسول صلى الله عليه وسلم همّ أن يحرق بيوت المتخلّفين عن الصلاة في الجماعة ووصفهم بالنفاق، وساق الشيخ صالح الفوزان، في رده العديد من الأدلة الشرعية التي تؤكد حديثه.

وكان أحمد الغامدي، مدير الهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة مكة سابقًا دعا الجمعة الماضية، إلى عدم إغلاق المحلات التجارية أثناء الصلاة، مشيرًا إلى أن "صلاة الجماعة سنة ولا ينبغي إلزام الناس لأمر مندوب إليه"، ما أثار ضجة على مواقع التواصل.



تعليقات