بشار الأسد يطيح بقادة أجهزته الأمنية والعسكرية بشكل مفاجئ

بشار الأسد يطيح بقادة أجهزته الأمنية والعسكرية بشكل مفاجئ
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر مطلعة، اليوم الأحد، أن بشار الأسد أجرى تغييرات أمنية، طالت رؤساء إدارات المخابرات العامة والجوية وشعبة الأمن السياسي ومدير إدارة الأمن الجنائي.

وأفاد "مركز نورس للدراسات"، بأن "الأسد" عيّن اللواء غسان أسماعيل، من طرطوس رئيسًا للمخابرات الجوية بدلًا من جميل الحسن، واللواء حسام لوقا رئيسًا للمخابرات العامة، واللواء ناصر العلي رئيسًا لشعبة الأمن السياسي.

وقالت مصادر أن غسان إسماعيل، هو المسؤول الأول عن قمع المظاهرات في كل من "داريا ومعضمية الشام" بريف دمشق عندما كان برتبة عقيد.

وقد بدأ جميل الحسن، بالظهور إلى العلن في الأشهر القليلة الماضة، مما اعتبره البعض مؤشرًا على أن عهده قد انتهي، فمن المعروف أن النظام لا يكشف عن صور رؤساء أجهزته الأمنية الكبار إلا بعد أن تنتهي خدمتهم.

وقد ظهر "الحسن" قبل أيام في حماة ومن بعدها في درعا لرفع معنويات المقاتلين في ريف حماة، بعد ان انهارت قوات سهيل الحسن هناك

وكان بشار الأسد، أجرى الشهر الماضي حركة تغييراتٍ في صفوف قيادات ميليشياته العسكرية، وطال التغيير كبار الضباط، وشمل الفرق الأساسية في قواته.



تعليقات