دراسة أمنية: معاقل "الأسد" وخزانات جيشه البشرية تغلي.. وشيوخ العلويين يطالبون روسيا بالتدخل

دراسة أمنية: معاقل "الأسد" وخزانات جيشه البشرية تغلي.. وشيوخ العلويون يطالبون روسيا بالتدخل
  قراءة
الدرر الشامية:

أكدت دراسة أمنية صادرة عن "المرصد الإستراتيجي"، أن أبرز المعاقل المؤيدة لرئيس النظام بشار الأسد، تشهد حالة من الغليان الشعبي والاحتقان، فيما طالب شيوخ الطائفة العلوية روسيا بالتدخل.

وذكرت الدراسة، أن مناطق النظام تشهد أوضاعًا اقتصادية متردية وانفلاتًا أمنيًّا كبيرًا، فيما يرفض "نظام الأسد" إنهاء الخدمة العسكرية لأبنائهم المحتفظ بهم منذ سنوات.

وأكدت الدراسة المنشورة على موقع "المرصد" الإلكتروني، أن هناك "حالة الخوف والأذى النفسي التي يعيشونها جراء المعارك الدائرة على محاور إدلب، جميعها أدت إلى تزايد حالة الاحتقان".

وأشارت إلى وجود حالة من التذمر في مدينة طرطوس جراء تصاعد موجات الهجرة، ومن العقد المبرم مع روسيا على تأجير مرفأ المدينة لمدة 49 عامًا، وتشكيك الأهالي بجدية ذلك العقد ومدى فائدتهم منه.

ويأتي ما سبق ذكره؛ تزامنًا مع وصول العشرات من جثث الضباط والمجندين من أبناء المنطقة والذين قتلوا على تخوم إدلب، وسط انتشار أنباء عن تحفظ النظام على عدد كبير من القتلى والجرحى الذين سقطوا في ذات المعركة.

ونقلت الدراسة، رسالة من أحد مشايخ الطائفة العلوية إلى قائد قاعدة حميميم العسكرية الروسية يطالبه بالتدخل لوقف حالة "التشبيح" العنيفة التي وصلت إليها المنطقة، باعتباره الوصي عليها.

وهدد الشيخ العلوي، بتشكيل ميليشيا جديدة من أبناء الساحل لحماية قراهم وبلداتهم، وسط حالة الانفلات الأمني التي يعجز النظام عن ضبطها.





تعليقات