تهديدات بالقتل لمسؤول في أوقاف لبنان بسبب تأييده اللاجئين السوريين

تهديدات بالقتل لمسؤول في أوقاف لبنان بسبب تأييده اللاجئين السوريين
  قراءة
الدرر الشامية:

تلقى مسؤول بوزارة الأوقاف اللبنانية تهديدات بالقتل بسبب موقف المناصر للاجئين السوريين في بلاده.

وقال الشيخ حسن علي مرعب، المفتش العام المساعد للأوقاف الإسلامية في لبنان في منشور على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك: إنه بعد وقوفي إلى جانب إخواننا النازحين السوريين، جاءتني رسائل تحذرني من الاغتيال".

وأضاف مرعب رداً على التهديدات بالقول: "وجوابي: قُل لَن يُصيبَنا إِلّا ما كَتَبَ اللَّهُ لَنا هُوَ مَولانا وَعَلَى اللَّهِ فَليَتَوَكَّلِ المُؤمِنونَ".

وأردف قائلاً: "وأن ألقى الله مغدورًا مظلومًا خير لي من ألقاه ظالما والآجال بيده سبحانه ولن ينقص من أجلي نفس واحد، ولن أتراجع ولن أحيد عن قول الحق ونصرة المظلوم، ولو كان ثمن ذلك روحي ولن ترهبني التحذيرات ولا التهديدات وحسبنا الله ونعم الوكيل".

ويتزامن ذلك في ظلِّ حملة تحريض رسمية لبنانية ضد اللاجئين السوريين، بهدف إعادتهم إلى سوريا، بما يتنافى مع الدعوات الأممية التي تؤكد على أن عودة السوريين يجب أن تكون طوعية.

وكان الرئيس اللبناني، ميشال عون، أكد الثلاثاء الفائت أن "لبنان متمسك بعودة النازحين السوريين إلى بلادهم من دون انتظار الحل السياسي للأزمة السورية"، ما يمثل تهديدًا خطيرًا على حياة اللاجئين العائدين نظرًا لفقدان الأمن في كثير من المناطق.

ويذكر أن وحدات من الجيش اللبناني، قد قامت الاثنين الماضي بعمليات هدم لمنازل لاجئين سوريين ببلدة عرسال الحدودية، وسط انتقادات حقوقية لتردي الحالة المعيشية لكثير من اللاجئين السوريين جراء تصرفات الحكومة اللبنانية اتجاههم.





تعليقات