هكذا حاولت روسيا تبرير فضيحة عسكرية من العيار الثقيل لـ"نظام الأسد"

 روسيا تبرر فضيحة عسكرية من العيار الثقيل لنظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

بررت وسائل إعلام روسية، اليوم الجمعة، فضيحة عسكرية لـ"نظام الأسد" من العيار الثقيل في سوريا.

وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن قوات النظام السوري استعملت الصواريخ المضادة للطائرات أثناء صدها لهجوم جوي إسرائيلي قبل أيام.

وزعمت أن مطلقي الصواريخ الاعتراضية السورية اضطروا إلى تدمير أحد الصواريخ في الجو، بعد كشف إمكانية إصابة طائرة مدنية، مشيرة أنه تم تفجير الصاروخ على ارتفاع 300 متر تقريبًا بعدما دخل أجواء قبرص.

وكان رئيس وزراء جمهورية شمال قبرص التركية، أرسين تتار، أعلن أن صاروخًا من طراز "إس-200" سقط على الأراضي القبرصية مساء الأحد الماضي، تزامنًا مع تنفيذ إسرائيل ضربات جوية على سوريا.

ووفقًا لوكالة أنباء قبرص التركية (TAK)، أوضح تتار، أن الفحوصات الأولية أظهرت أن الأجسام المتحطمة تعود لنظام دفاعي صاروخي "إس-200"، مشيرًا إلى أن سقوط الصاروخ أدى لحدوث بعض الأضرار المادية.

وأضاف "تتار" أن سقوط الصاروخ على الأراضي القبرصية سببه خطأ أدى لخروجه عن مساره مع تصاعد التوتر بين إسرائيل وسوريا.

وشن جيش الاحتلال الإسرائيلي، منتصف ليل الأحد - الاثنين، غارات على مواقع لـ"قوات الأسد" في ريف دمشق، فيما قصف مواقع أخرى في طرطوس وحمص بالصواريخ من البحر.



تعليقات