نظام الأسد يعتقل عناصر سابقين من "الخوذ البيضاء" في القنيطرة

نظام الأسد يعتقل عناصر سابقين من "الخوذ البيضاء" في القنيطرة
  قراءة
الدرر الشامية:

اعتقلت مخابرات نظام الأسد أمس السبت عدة عناصر سابقين من منظمة الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" في ريف القنيطرة، على الرغم من حملهم وثائق المصالحة التي أجروها عقب سيطرة قوات النظام على كامل المحافظة العام الماضي.

وقال تجمع "أحرار حوران": إن قوات النظام شنت حملة مداهمة وتفتيش على منازل المدنيين في بلدة “رسم الحلبي” في ريف القنيطرة، بهدف اعتقال عدة عناصر سابقين من "الخوذ البيضاء".

ونقل التجمع عن مراسله في المحافظة قوله: إن عناصر يتبعون للأمن العسكري داهموا عدة منازل في البلدة واعتقلوا عنصرين سابقين بالدفاع المدني في القنيطرة وهم الأخوان “بلال شباط” و” علاء شباط”.

من جانبه أفاد الإعلامي نور الرفاعي وهو من أبناء القنيطرة للتجمع أنّ الأفرع الأمنية العاملة في القنيطرة تعمل على ملاحقة عناصر الدفاع المدني بشكل دائم وذلك إما عن طريق الخطف بنصب الكمائن أو المداهمة أو الاستدعاء إلى الأفرع الأمنية.

وأضاف أنّ عناصر الدفاع المدني المتواجدين الآن في ريف القنيطرة أُجبروا على البقاء في بلداتهم بسبب عدم تمكنهم من الوصول إلى باصات التهجير نحو الشمال السوري بسبب قيام قوات الأسد بتقطيع أوصال المنطقة أثناء سيطرتها عليها.

ونوه الرفاعي أنّ الأمن العسكري في ريف درعا الأوسط قام يوم الاثنين الفائت 24 حزيران بخطف ثلاثة شبان من قرية صيدا الجولان بريف القنيطرة، على الطريق الواصل بين مدينتي “الشيخ مسكين – نوى” وهم محمد الخلف، وحمد الحمد، وابراهيم الجوهر، وجميعهم عناصر سابقون في الدفاع المدني، حيث جرى اقتيادهم لجهة مجهولة.

وكان تجمع أحرار حوران قد وثق في وقت سابق اعتقال أربعة عناصر سابقين في الدفاع المدني من بلدتي نبع الصخر ومسحرة بريف القنيطرة وذلك خلال استدعائهم من قبل فرع الأمن العسكري في سعسع ليرتفع العدد إلى تسعة تم اعتقالهم خلال 15 يومًا.



تعليقات