إعلامي سعودي يفجر مفاجأة: محمد بن سلمان اختاره الله لتحقيق نبوءة أشعياء

إعلامي سعودي يفجر مفاجأة: محمد بن سلمان اختاره الله لتحقيق نبوءة أشعياء
  قراءة
الدرر الشامية:

فجّر الإعلامي السعودي لؤي الشريف، مفاجأة بخصوص نبوءة لنبي الله أشعياء، متعلقة بالأمير محمد بن سلمان

وقال الإعلامي "الشريف" في تغريدة كتبها بالعبرية عبر حسابه بـ"تويتر": "لدي إيمان كبير بأن هذا العام سيحمل علامات حل نهائي للصراع الذي دام أكثر من 70عامًا، وأن الأمير محمد بن سلمان اختاره ﷲ لتحقيق نبوءة أشعياء عن السلام بين الشعوب من أجل العيش في الشرق الأوسط الجديد في سلام وازدهار".

وجاءت تغريدة لؤي الشريف، بعد أن تحدث (بالعبرية!) إلى التليفزيون الإسرائيلي من العاصمة البحرينية المنامة، معربًا عن عشقه وحبه للغة العبرية.

وقال الإعلامي السعودي لموفدة قناة "كان" الإسرائيلية لتغطية المؤتمر في المنامة المراسلة، جيلي كوهين،: "أحب العبرية بسبب الأنبياء (عليهم السلام). العبرية هي لسان أنبياء الله مثل الملك دَاوُدَ، أشعياء، أرميا، دانيال، يوشع"، مضيفًا "أنا أؤمن كمسلم باستمرار وجود "إسرائيل" ولهذا السبب أنا أحب اللغة العبرية".

وأثارت تصريحات "الشريف" موجة من السخط والغضب بين الأوساط العربية التي استنكرت ما صدر عن الإعلامي، ودعوا إلى التصدي لظاهرة التطبيع التي تشهدها بعض الأنظمة العربية مع كيان الاحتلال.

 وانطلقت أعمال مؤتمر "الازدهار من أجل السلام" في العاصمة البحرينية، أمس الثلاثاء، حيث تعرض الجوانب الاقتصادية لما يُسمى بـ"صفقة القرن" وسط مقاطعة فلسطينية، والتي تهدف إلى تطبيع العلاقات بين الدول العربية وكيان الاحتلال الإسرائيلي، وتكريس سلطة الاحتلال على الأراضي الفلسطينية مقابل تخلي الفلسطينيين عن حقوقهم.

وتحاول الولايات المتحدة إقناع الطرف الفلسطيني والأطراف العربية الأخرى بجدوى الخطة، التي تطرحها، حيث تركز في مرحلة أولى على الجانب الاقتصادي الذي ستخصص له 50 مليار دولار، تساهم فيه دول الخليج، الجزء الأكبر منه ينفق في الاستثمار بالأراضي الفلسطينية، والجزء الآخر بالبلدان المجاورة التي تستضيف لاجئين فلسطينيين كلبنان والأردن.

ويشارك في المؤتمر وزراء ومسؤولون ماليون من دول خليجية، بالإضافة إلى وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشن، والمديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد.



تعليقات