عضو في "برلمان الأسد": دور ميداني غير مسبوق لتركيا في معارك ريفي إدلب وحماة

عضو في "برلمان الأسد": دور ميداني غير مسبوق لتركيا في معارك ريفي إدلب وحماة
  قراءة
الدرر الشامية:

قال العضو في "برلمان الأسد"، صفوان قربي، إن تركيا تلعب دورًا ميدانيًّا غير مسبوق في معارك ريفي إدلب وحماة، الدائرة بين الفصائل الثورية و"قوات الأسد" المدعومة بالميليشيات الروسية.

وأكد "قربي" في تصريح نقلته وسائل إعلام موالية، أن هناك "وجهًا آخر للمواجهات العسكرية الجارية في ريف حماة بين روسيا وتركيا وهي مواجهات لم تظهر للعلن".

وأضاف: "كان الوجود التركي في معارك ريف حماة أكثر من مباشر، وتم مشاهدة المصفحات التركية الحديثة في حين كانت قيادة التنظيمات الإرهابية -وفق وصفه- هناك قيادة تركية تدير المعارك والجبهات".

ووصف العضور في "برلمان الأسد"، وجود تركيا ميدانيًّا في معارك ريفي إدلب وحماة كان غير مسبوق، وظهر لأول مرة بهذه الشدة وهذه القوة.

وتابع "قربي"، بقوله: إن "روسيا حرصت على التواجد لإرسال رسالة هامة لتركيا تعبر فيها عن إصرار كبير على أن يتابع الجيش العربي السوري معاركه".

يشار إلى أن "قوات الأسد" المدعومة بالميليشيات الروسية، فشلت مؤخرًا في استعادة السيطرة على البلدات الثلاث الإستراتيجية التي سيطرت عليها الفصائل ضمن معركة "الفتح المبين" وهي: "الجبين، مدرسة الضهرة، تل ملح".



تعليقات