مذيع بـ"الجزيرة" يفاجئ الجميع ويعلن تضامنه مع محمد بن سلمان

مذيع بـ"الجزيرة" يفاجئ الجميع ويعلن تضامنه مع محمد بن سلمان
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن الإعلامي الفلسطيني، ومذيع قناة الجزيرة القطرية، جمال ريان، بشكل مفاجئ تضامنه مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، ضد ما أطلق عليه "الابتزاز الأمريكي".

وكتب "ريان" عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، قائًلا: "إن صحت هذه الفرضية فإنني أعلن وقوفي إلى جانب الأمير محمد بن سلمان ضد الابتزاز الأمريكي، فلسطين والقدس جزء من عقيدتنا الإسلامية، وليس من حق أحد المساومة عليها"

وكان قد طرح  "ريان" على حسابه استطلاع رأي حول مؤتمر البحرين و"صفقة القرن"، فقال: "ورشة البحرين هدفها جمع الأموال والتبرعات العربية والدولية لتمويل صفقة الاعتراف بواقع سياسي إسرائيلي على فلسطين، لكن فلسطين فيها القدس، وواقعها ديني في عقيدة المسلمين، فهل تنجح الصفقة في دفع العرب والمسلمين إلى التخلي عن جزء من عقيدتهم الإسلامية؟".

ورد أحد المتابعين قائلًا: "أول المشاركين النظام السعودي لأن (ترامب) يمسك مشنقة (ابن سلمان) في قضية اغتيال جمال خاشقجي".

ليرد "ريان" عليه قائلًا: "إن صحت هذه الفرضية فإنني أعلن وقوفي إلى جانب الأمير محمد بن سلمان، ضد الابتزاز الأمريكي، فلسطين والقدس جزء من عقيدتنا الإسلامية، وليس من حق أحد المساومة عليها".

وأثارت تغريدة "ريان" الذي طالما هاجم السعودية والإمارات على حصار قطر جدلًا واسعًا على موقع "تويتر" وعلق حساب يدعي "هذال الشلال": "أخ جمال أعلن وقوفك من الآن إذا كان أنت صادق لأن لن ولم يساوم على القدس سموه حفظه الله".

ومن جانبها، غردت "ندى" قائلة: "كل عاقل يعرف أن أمريكا خاصة والغرب عامة يبتزون كل العرب إعلاميًّا واقتصاديًّا، لحلب ثرواتهم ولبيع الأسلحة لهم وزرع الفتنة بين العرب عامة والمسلمين خاصة، فليس من جديد ولكن يجب الثبات والاتحاد مع بعضهم البعض واستخدام ثرواتهم سلاحًا".

وكانت الإدارة الأمريكية كشفت بعض تفاصيل ما وصفته بمبادرة الشرق الأوسط التي عرفت إعلاميًّا باسم "صفقة القرن"، والتي تتضمن تخصيص مبلغ 50 مليار دولار لتمويل استثمارات في الأراضي الفلسطينية.

وستتضمن الخطة المثيرة للجدل إنشاء ممر يربط المناطق الفلسطينية، وكذلك إنشاء صندوق استثماري عالمي لتمويل إصلاح الاقتصاد الفلسطيني.

وسيقوم جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بعرض الصفقة على الحاضرين في مؤتمر دولي يعقد يومي 25 و26 يونيو /حزيران في العاصمة البحرينية المنامة بحضور عدة دول خليجية ومن بينها السعودية.



تعليقات