موظف بالإمارات يعذب امرأة ويتركها "شبه عارية" حتى الموت.. ومفاجأة بصلة قرابتها له

موظف بالإمارات يعذب امرأة ويتركها "شبه عارية" حتى الموت.. ومفاجأة بصلة قرابتها له
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت تحقيقات نيابة دبي، عن جريمة تعذيب بشعة ارتكبها موظف بدولة الإمارات تجاه امرأة عذبها وتركها شبه عارية في غرفة نشر الملابس بالبناية التي يقطن فيها.

وأفادت التحقيقات أن الموظف وهو هندي الجنسية، قد قام بتعذيب "أمه" بمساعدة زوجته التي تنحدر من جنسيته ذاتِها؛ ما تسبب في إحداث تشوهات عديدة لدى الأم أفضت إلى وفاتها لاحقًا، بحسب صحيفة "الإمارات اليوم".

وبالكشف على الجثة تبين أن الموظف الهندي قام بالاعتداء على والدته بالضرب والحرق والتجويع والإهمال حتى أصابها بكسور متعددة في الضلوع ونزيف في العضلات وتجمع دموي على سطح الرحم، وحروق من الدرجة الأولى وخلع كامل للعدسة البصرية بالعين اليمنى وجزء من العين اليسرى وإصابات أخرى.

وأوضحت شاهدة عيان لما حدث أن زوجة الابن (المتهمة الثانية) حضرت إلى شقتها وأخبرتها بأنها جارتها، وتريد منها الاعتناء بطفلتها الصغيرة؛ لأن والدة زوجها حضرت إلى الدولة لرعاية الطفلة، لكنها أهملتها حتى مرضت الطفلة.

وتابعت الشاهدة أنه بعد يومين أو ثلاثة اتجهت إلى غرفة نشر الملابس، ففوجئت بامرأة مسنة في حالة يرثى لها، شبه عارية، وكانت تبدو آثار حروق على نصفها السفلي، فتحدثت معها لكن المرأة خافت وانسحبت إلى شقة ابنها (المتهم الأول).

فلجأت الشاهدة لرجل الأمن وطرقا باب جميع الشقق حتى وصلا إلى شقة المتهمين، وعند فتح الباب فُوجئوا بالمرأة مستلقية على أرضية الصالة، وكان ابنها موجودًا فسألتها عن سبب إهمال المجني عليها بهذه الطريقة، فأجابها بأنها أمه وتقيم معه وهي تفضل النوم على الأرض.

والأغرب أن الابن تصرف بلا مبالاة حين عُثر على أمه في حالة صعبة تبكي من فرط الألم، ولم يتدخل في عملية نقلها إلى سيارة الإسعاف لتسوء حالتها وتفارق الحياة في النهاية.



تعليقات