دماء المسعفين اختلطت بدماء الضحايا.. "نظام الأسد" يواصل ارتكاب المجازر في إدلب

دماء المسعفين اختلطت بدماء الضحايا.. نظام الأسد يواصل ارتكاب المجازر في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

ارتقى 12 مدنيًّا بينهم نساء وأطفال، وأصيب آخرون بجروح، صباح اليوم الخميس، 20 يوينو/حزيران، جراء استمرار "نظام الأسد" في تصعيده العسكري على محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وقال مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب، إن 5 مدنيين قتلوا وأصيب آخرون بجروح، جراء استهداف طيران النظام الحربي بالصواريخ وسط بلدة حيش جنوب إدلب.

كما قتل 4 مدنيين معظمهم نساء وأطفال، وأصيب آخرون بجروح؛ إثر غارة جوية مشابهة، استهدفت بلدة المسطومة جنوب مدينة إدلب.

وأشار المراسل إلى أن القصف في المسطومة طال بناءً يحوي عددًا من النازحين الذين يعملون في تربية المواشي؛ الأمر الذي أسفر عن نفوق عدد كبير من الأغنام.

في حين، أفاد مراسل الدرر، أن ثلاثة مدنيين قتلوا، هم امرأة ومسعفان اثنان من منظمة "بنفسج" جراء استهداف طيران النظام الحربي بغارة جوي مزدوجة محيط مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي.

في الأثناء، تكثف طائرات النظام الحربية من قصفها لعدة مدن وقرى في ريف إدلب الجنوبي، في إطار التصعيد العسكري الذي يشنّه "نظام الأسد" على المحافظة؛ الأمر الذي أسفر عن دمار واسع في ممتلكات المدنيين.

وتشهد محافظة إدلب، حملة قصف جوي وصاروخي مكثف منذ عدة أشهر وحتى الآن، ينفّذها كلٌّ من "نظام الأسد" وروسيا؛ الأمر الذي تسبب بمقتل مئات المدنيين، ونزوح أكثر من نصف مليون نسمة، وذلك بحسب فرق الإحصاء المحلية



تعليقات