"نظام الأسد" ينشر أرقامًا مرعبة لأسماء معتقلين قضوا تحت التعذيب في سجونه

نظام الأسد ينشر أرقام مرعبة لاسماء معتقلين قضو تحت التعذيب في سجونه
  قراءة
الدرر الشامية:

نشر "نظام الأسد" مؤخرًا، شهادات وفاة بأسماء مئات المعتقلين الذي قضوا في سجونه، حيث قام بإبلاغ ذوي الضحايا بوفاة أبنائهم، خلال الفترة الممتدة ما بين شهر ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، وحتى أواخر شهر فبراير/شباط من العام الجاري.

وقالت منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة"، أمس الأربعاء، إنّ دائرة السجل المدني في محافظة حماة، قامت بتسليمهم وثائق بوفاة مئات المعتقلين، دون تسليم الجثث لذويها أو تزويدهم بمكان الدفن.

ونوَّهت المنظمة، إلى أن وفاة العديد من أولئك المعتقلين سُجلت عقب فترة ليست بطويلة من تاريخ اعتقالهم، إلا أن الإبلاغ عن وفاتهم لم تتم إلا بداية العام الجاري

وأشارت المنظمة في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني إلى أنها وثَّقت 700 شهادة وفاة لمحتجزين، كانت قد وردت إلى دائرة السجل المدني في مدينة حماة وريفها، منذ بداية العام 2019، وحتى مايو/أيار الجاري

وكان "نظام الأسد" قد بدأ بتوثيق سجلات المعتقلين في سجونه، لدى الأحوال المدنية، وتدوينهم على أنهم متوفون بشكل طبيعي، نتيجة أمراض مزمنة أصيبوا بها أثناء فترة الاعتقال، بهدف التملص من جرائم قتل المعتقلين تحت التعذيب.

يذكر أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وثَّقت اعتقال أكثر من 82 ألف مواطن سوري داخل سجون النظام، منذ مارس/آذار 2011، وحتى يوينو/حزيران 2018، مشيرًا إلى أنهم تعرضوا خلال فترة الاحتجاز للتعذيب، حيث لقي أكثر من 13 ألف شخص منهم مصرعه في الفترة ذاتها.



تعليقات