مرشحا رئاسة البلدية.. مناظرة "يلدريم" و"إمام أوغلو" تحسم مصير السوريين في إسطنبول

مرشحا رئاسة البلدية.. مناظرة "يلدريم" و"إمام أوغلو" تحسم مصير السوريين في إسطنبول
  قراءة
الدرر الشامية:

حسمت المناظرة التي جمعت مرشح تحالف الجمهور لرئاسة بلدية إسطنبول، بن علي يلدرم، ومرشح تحالف الأمة، أكرم إمام أوغلو، مصير السوريين.

وقال "إمام أوغلو"؛ ردًّا على سؤال حول سياسته مع السوريين: "إن البلديات السابقة لم تنتهج سياسة صائبة فيما يخصُّ قضية اللاجئين، مؤكدًا على أنّ تركيا تُركت وحيدة من قبل المجتمع الدولي فيما يخصُّ قضية اللاجئين".

وأوضح أن "تعداد السوريين في تركيا 4 بالمائة من إجمالي تعداد السكان المحليين، ونحن سنعمل على إعداد طاولة خاصة داخل بنية البلدية لمناقشة قضية اللاجئين، سنحرص على العناية على نحو خاص بالأطفال والنساء منهم".

وأبدى إمام أوغلو اعتراضه للسياسات التي اتُّبعت من قبل بعض رؤساء البلديات التابعة لحزب الشعب الجمهوري، والتي منعت اللاجئين السوريين من ارتياد السواحل في المناطق التابعة لها قائلًا: "أنا ارفض كل سلوك منافي للإنسانية"

ومن جانبه، أوضح "يلدرم" أن السوريين فروا إلى تركيا؛ هربًا من الحرب المشتعلة في بلادهم، قائلًا: "استضفناهم في بلادنا، وهؤلاء هم تحت الحماية المؤقتة، ونقدم لهم خدمات صحية وعلمية".

وأكد "يلدرم"، أن السوريين سيعودون إلى بلادهم؛ مستشهدًا بآلاف السوريين الذين عادوا إلى بلادهم عقب دخول القوات المسلحة لمناطق عدّة منها، مثل عفرين وغيرها.

وأشار إلى أن كل سوري ينخرط في مخالفات تهدد أمن إسطنبول، كالجرائم وغيرها، سيتم العمل على محاسبته، مردفًا: "هذا الأمر لا يمكن للبلدية القيام بها لوحدها، وإنما سيتم العمل عليه بالتنسيق مع الحكومة المركزية".



تعليقات