بعد تعليق السعوديَّة لأوِّل مرة على تقطيع جثته بـ"منشار".. محمد بن سلمان يوجِّه طلبًا جريئًا للمهتمين بقضية "خاشقجي"

بعد تعليق السعودية لأول مرة على تقطيع جثته بـ"منشار".. محمد بن سلمان يوجه طلبًا جريئًا للمهتمين بقضية "خاشقجي"
  قراءة
الدرر الشامية:

وجَّه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، طلبًا جريئًا إلى الدول المهتمة بقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة بإسطنبول، بعد تعليق بلاده لأوِّل مرة بشكل رسمي على تقطيع جثته بمنشار.

وقال محمد بن سلمان، خلال حواره مع صحيفة "الشرق الأوسط": "جمال خاشقجي هو مواطن سعودي، ولا شك أن ما تعرض له أمر مؤلم ومؤسف، ولقد اتخذنا في المملكة الإجراءات كافة لمحاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة، وتمت إحالة المتهمين إلى القضاء".

وطالب ولي العهد السعودي، "أي طرف يسعى لاستغلال قضية (خاشقجي) سياسيًا،أن يتوقف عن ذلك ويقدم ما لديه من أدلة للمحكمة في المملكة بما يسهم في تحقيق العدالة".

وأضاف محمد بن سلمان: "القضاء في المملكة سلطة مستقلة ليس لأحد التدخل فيها، ونحن نواجه أي حدث بحزم ومن دون تردد، وباتخاذ الخطوات الكفيلة بتحقيق العدالة وإصلاح مكامن الخلل ومنع تكرار الأخطاء من دون أن نلتفت لأي مزاعم واتهامات من هنا أو هناك".

وكان وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، علَّق في حوار مع "سي إن إن"، الاتهام الموجه للمملكة باستخدام "منشار عظمي" للتخلص من جثة "خاشقجي"، بقوله: "لا أعلم إذا كان هذا الوصف دقيقًا أم لا، ومن خلال التحقيق واعترافات الأشخاص الذين كانوا هناك، فقد ذهبوا وكانت هناك مشاجرة، ثم قُتل ثم جرى التخلص من الجثة".

وبشأن التهم الموجهة إلى ولي العهد، بإصداره أوامر بقتل "خاشقجي"، ردَّ "الجبير": "هذا سخيف؛ ما لدينا هو عملية مارقة، لدينا أشخاص محتجزون، لدينا نيابة عامة وجهت إليهم تهمًا، بدأت المحاكمة بداية من هذا العام".



تعليقات