ألمانيون يرفعون دعوى قضائية على لاجئين سوريين لسببٍ غريب جدًا

ألمانيين يرفعون دعوى قضائية على لاجئين سوريين لسبب غريب جدًا
  قراءة
الدرر الشامية:

ذكرت مصادر إعلامية ألمانية، أن سكان أحد الأحياء بمدينة "بروين" القريبة من شتوتغارت، قد قاموا برفع قضية إدارية ضد جيرانهم من اللاجئين السوريين لسببٍ غريبٍ جدًا.

وأوضحت صحيفة "بيلد" الألمانية، أن مواطنة ألمانية تُدعى "مانويلا مايوالد"، وتقع نافذة غرفة نومها مقابل مركزٍ لاستقبال اللاجئين بالمدينة، تعاني من اضطرابات في النوم وارتفاع ضغط الدم، بسبب الأصوات العالية التي يتسبب بها اللاجئون؛ على حد زعمها.

وتقول "مانويلا": "هم يصرخون ويغنون في الليل ويتحدثون في الهاتف بصوتٍ عالٍ عبر النافذة ويطبخون بأصوات عالية جدًا"، وطلبت "مانويلا" مرارًا وتكرارًا من جيرانها التزام الهدوء ليلًا إلا أن جميع محاولاتها باءت بالفشل.

وشاركتها في الشكوى جارتها "أندريا"، التي قالت:" نحن لا نكره الأجانب ولا نريد أن يخرجوا من مسكنهم، نريد هدوءًا فقط".

وكانت جميع الإجراءات اللازمة التي اتخذها المسؤولون مع السكان اللاجئين في منطقة إيسلينغن، دون جدوى؛ ما دفع السكان إلى تصعيد الأمر ورفع دعوى قضائية للمحكمة الإدارية في المنطقة، وتمكن سكان المنطقة من كسب الدعوى، وأصدر القاضي حكمًا يلزم اللاجئين بالتزام قواعد عدم الضوضاء ليلًا.



تعليقات