بسبب إدلب..روسيا تتخذ اجراءات انتقامية ضد تركيا

بسبب إدلب..روسيا تتخذ اجراءات انتقامية ضد تركيا
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف مسؤول في مجلس سوريا الديمقراطية "مسد" الذراع السياسي لـ"قسد" عن اجراءات روسية انتقامية ضد تركيا بسبب موقفها من معركة إدلب.

وقال عضو المجلس الرئاسي لـ"مسد" آزاد برازي إن "جميع الاتفاقات والتفاهمات الروسية التركية اعتبارا من اجتماعات أستانة وسوتشي تعتبر مؤقتة وستتوتر متى ما اقتربت من الخطوط الحمر، خاصة بالنسبة للروس".

وأضاف "برازي" في حديث لموقع (باسنيوز)، "كان من المتوقع أن تسوء العلاقات التركية الروسية بسبب دعم الجيش التركي للفصائل الثورية في منطقة إدلب في حين يدعم الروس النظام و الموالين له ".

وأعرب المسؤول الكردي أن منطقة خفض التصعيد في إدلب تحولت إلى ساحة صدام مسلح غير مباشر بين الدولتين، مبيناً "وأكثر من ذلك أعتقد هناك مشاركة مباشرة من الأتراك والروس في هذه المعارك سواء استخباراتيا أم ميدانياً أيضاً".

ولفت برازي إلى أنه "بعد الدعم الواضح والمباشر للفصائل الالثورية في إدلب من قبل تركيا لجأت روسيا إلى إقامة عدة نقاط مراقبة في منطقة الشهباء، وتل رفعت (شمال حلب) لتوجه بها رسائل إلى تركيا".

ولفت في الختام إلى أن "التفاهمات الروسية الأمريكية ستحدد طبيعة العلاقات سواء من حيث السوء أم الإيجابية بين روسيا وتركيا، ولكن من الصعوبة أن تتحول إلى صدام عسكري مباشر".

وكانت القوات الروسية توصّلت إلى اتفاق الشهر الماضي مع ميليشيات الحماية الكردية لإقامة ثلاث نقاط مراقبة في مدينة "تل رفعت"، ونشر دوريات مشتركة في مناطق التماس مع القوات التركية في أعزاز شمالي حلب.

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع التركية، في مارس/آذار الماضي، أن القوات التركية والروسية قامت بأول دوريات "مستقلة ومنسقة" في منطقة تل رفعت بموجب اتفاقات تم التوصّل إليها العام الفائت.



تعليقات