الأردن يوجِّه ضربة اقتصادية إلى نظام الأسد

رداً بالمثل.. الأردن يوجه ضربة اقتصادية إلى نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت الحكومة الأردنية يوم أمس الثلاثاء عن إيقاف استيراد البضائع من نظام الأسد، عبر معبر نصيب الحدودي بين سوريا والأردن، وذلك ردًّا على قرار مشابه أصدره نظام الأسد قبل عدة أيام.

وقال وزير الصناعة الأردني "طارق الحموري" في تصريحات صحفية لوسائل إعلام محلية "إن عمان حاولت مع دمشق السماح باستيراد الصناعات الأردنية، غير أنها لم تلق أي استجابة بهذا الشأن”، موضحًا أن إلغاء الأردن قرارها بوقف الاستيراد من سوريا مرتبط بموقف سوري مماثل يسمح بتدفق السلع الأردنية إلى الأسواق السورية على حدِّ قوله.

وكانت الصادرات الأردنية إلى سوريا قد انخفضت مؤخرًا بنسبة 70 بالمئة خلال الربع الأول من العام الحالي، بالرغم من إعادة فتح معبر نصيب الحدودي البري بين البلدين.

وتشهد العلاقات الدبلوماسية الأردنية مع نظام الأسد توترًا، واضحًا بسبب الخلافات الاقتصادية بالدرجة الأولى، إضافة إلى اعتقال نظام الأسد عددًا من المواطنيين الأردنيين بشكل تعسفي أثناء زيارتهم إلى سوريا عبر معبر نصيب الحدودي.

يُذكر أن الحكومة الأردنية أعادت فتح  معبر" جابر – نصيب" مع نظام الأسد في الــ 15 من تشرين الأول عام 2018م، بعد إغلاق دام ثلاث سنوات، بسبب سيطرة الفصائل الثورية عليه آنذاك.



تعليقات