تطورٌ نوعيٌّ في معارك حماة يقلب الطاولة على نظام الأسد

تطور نوعي في معارك حماة يقلب الطاولة على نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

نجحت الفصائل الثورية في ريف حماة صباح اليوم الجمعة في إصابة طائرة حربية لنظام الأسد من طراز "SU22" بعد استهدافها بصاروخ مضاد للطيران .

ونقلت شبكة "إباء" الإخبارية عن مصدر عسكري مطلع قوله: إن سرية الدفاع الجوي التابعة لغرفة العمليات المشتركة استهدفت طائرة حربية للنظام في سماء ريف حماة الشمالي بصاروخ “م. ط”، ما أدى إلى إصابتها واضطرارها للهبوط بأقرب قاعدة جويَّة على الفور.

ويرى مراقبون بأن تطور الفصائل الثورية في استخدام الصواريخ المضادة الطيران، لاسيما تلك المحمولة على الكتف، من شأنها أن تقلب موازين القوى على الأرض لصالحهم، حيث أن نظام الأسد يعتمد بالدرجة الأولى في معاركه على التمهيد الجوي المكثف.

وتمتلك الفصائل الثورية مخزونًا جيدًا من صواريخ "م. ط" المحمولة على الكتف، لكن بسبب مداها القصير وتحليق طائرات النظام وروسيا على ارتفاعات عالية، جعل من إصابتها أمرًا صعبًا، بحسب مصادر ميدانية مطلعة.

وكانت هيئة تحرير الشام قد نجحت في شهر شباط من العام الماضي في إسقاط طائرة حربية روسية من طراز "SU25" بعد استهدافها في سماء ريف إدلب الشرقي بصاروخ "م. ط" مجهول الطراز.

وتعتبر طائرات "SU25" من أكثر الطائرات الروسية تصفيحًا، ويطلق عليها لقب الدبابة الطائرة لشدة متانتها واستحالة إسقاطها بالمضادات الأرضية، الأمر الذي أوجد تساؤلات كثيرة عن طبيعة الصاروخ الذي استخدمته الهيئة في إسقاطها آنذاك.



تعليقات