أزمة جديدة مرتقبة بين السعودية وتركيا والسبب "الحجر الأسود" (صور)

أزمة جديدة مرتقبة بين السعودية وتركيا والسبب "الحجر الأسود" (صور)
  قراءة
الدرر الشامية:

اشتعل موقع "تويتر" بالسعودية، اليوم السبت، عقب قيام وكالة "الأناضول" التركية للأنباء، بنشر تقرير حول مسجد تركي يتزين بقطع من الحجر الأسود.

وكانت "الأناضول" قد نشرت تقريرًا عن جامع "صوقوللو محمد باشا" في إسطنبول، والمبني منذ قرابة 5 قرون، وتحتوي جدرانه على 4 قطع من الحجر الأسود الموجود في الكعبة المشرفة الذي يعتقد بأنه من أحجار الجنة، وله مكانة خاصة في الدين الإسلامي.

وأشارت الوكالة في تقريرها إلى أن السلطان العثماني "سليمان القانوني" هو من جلب القطع المذكورة التي انفصلت عن الحجر الأسود إلى إسطنبول، واعطاها للمعماري "سنان"، والذي قام بتثبيت 4 منها في جامع "صوقوللو محمد باشا".

وبحسب التقرير؛ توجد القطع المذكورة وسط أحجار الرخام في مدخل الجامع وفوق المحراب، وعلى مدخل المنبر وتحت قبة المنبر، في الجامع المذكور، ومحوطة بإطار مطلي بالذهب.

من جهته؛ كتب الأمير السعودي، سطام بن خالد آل سعود، معلقًا على ذلك التقرير بحسابه الرسمي على "تويتر" بقوله: "قمة الوقاحة والبجاحة تتفاخرون بسرقة قطع من الحجر الأسود لتوضع في مساجدكم، حتى الحجر الأسود ومحتويات الحجرة النبوية لم تسلم من أذاكم ، القرامطة سرقوا الحجر الأسود 22 عامًا والعثمانيون سرقوا قطع من الحجر الأسود منذ 500 عام قاتلكم الله".

وتشهدد العلاقة بين السعودية وتركيا توترًا ملحوظًا عقب قضية مقتل "خاشقجي"، وتلميح تركيا المستمر لاحتمالية تورط ولي العهد السعودي في الجريمة، ما دفع السعوديون لتنظيم حملات لمقاطعة السياحة في تركيا وشراء العقارات بها.





تعليقات