حادثة خطيرة في دمشق تنذر بتصاعد الخلاف بين بشار وماهر الأسد

حادثة خطيرة في دمشق تنذر بتصاعد الخلاف بين بشار وماهر الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف صحفي سوري معارض اليوم الأحد عن حادثة خطيرة في العاصمة دمشق تنذر بتصاعد التوتر بين رئيس النظام بشار الأسد، وشقيقه قائد الفرقة الرابعة، ماهر الأسد.

وقال الصحفي والناشط وائل الخالدي، في تغريدةٍ عبر حسابه بـ"تويتر": "قام منذ يومين عدد من ضباط الأمن بنزع صورة بشار الأسد من مكاتبهم، وتعليق صورة ماهر الأسد فقط"، مشيرًا إلى أن من قام بذلك عناصر مقربة من إيران.

وكانت مجلة "ناشونال إنترست" الأمريكية توقعت في تقريرٍ لها نشوب خلافات بين بشار الأسد، وشقيقه "ماهر" المقرب من إيران، تزعزع أمن العاصمة دمشق.

وجاءت توقعات المجلة في تقريرٍ بشأن التغيرات التي طرأت على القيادات العسكرية في جيش الأسد، والتي شلمت "الفيلق الثاني" و"الحرس الجمهوري"، وذلك بإيعاز من روسيا لإنهاء وجود الميليشيات غير النظامية.

وأكدت المجلة -بحسب المعلومات المتوفرة لديها-، أنه في ظل التغيرات بـ"جيش الأسد"، وإزاحة روسيا للموالين لإيران، فإنه يحتمل "نشوب خلاف بين (ماهر) وشقيقه (بشار) يؤثر على أمن العاصمة".

وكانت مناطق السويداء ودرعا وحماة شهدت اشتباكات بين "الفيلق الخامس" التابع لروسيا، و"الفرقة الرابعة" التي يقودها ماهر الأسد والتي توالي إيران؛ حيث يندلع صراع روسي - إيراني بالوكالة في سوريا.



تعليقات