"نظام الأسد" ينقلب على مأمون رحمة ويزجّه في السجن..وهذه الأسباب

نظام الأسد ينقلب على "مأمون رحمة" ويزجه في السجن لهذه الأسباب
  قراءة
الدرر الشامية:

اعتقل "نظام الأسد" مؤخرًا خطيب المسجد الأموي السابق مأمون رحمة، والمشهور بمواقفه المؤيدة لـ"نظام الأسد" والتدخل الروسي في سوريا.

وقال موقع  "صوت العاصمة" إنه علم من مصادر خاصة، أن "نظام الأسد" قد زجّ بخطيب المسجد الأموي السابق مأمون رحمة، في سجن عدرا المركزي منذ يومين، بعد اعتقاله في مدينة دمشق.

ونقل الموقع عن مصادر خاصة، قولها إن اعتقال "رحمة" جاء على خلفية تطاوله على وزير الأوقاف في حكومة النظام عبد الستار السيد، بعد قرار الأوقاف الأخير بعزل "رحمة" عن الخطبة في المسجد الأموي بدمشق.

وأكدت ذات المصادر، أن رحمة حاليًّا في سجن عدرا المركزي، قسم الإيداع، لحين استكمال التحقيقات معه، حيث أن مخابرات النظام هي من أشرفت على عملية اعتقاله.

وكانت صفحة تحمل اسم "مأمون رحمة" على "فيس بوك"، شنَّت هجومًا عنيفًا بعد قرار عزله، مُتهجمة على وزير الأوقاف وعددٍ من شيوخ دمشق، لكن "رحمة" نفى حينها أن يكون له أي صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن وزارة الأوقاف في حكومة النظام قد أصدرت قرارًا يقضي بعزل "رحمة"، منتصف أبريل/نيسان الماضي، بعد خطبته الأخيرة في المسجد الأموي، التي تحدث فيها عن أزمة البنزين التي ضربت البلاد، ولاقت سخرية كبيرة في الأوساط الموالية.




تعليقات