وكالة روسية تضع "نظام الأسد" في موقف محرج بسبب مطار دمشق الدولي

وكالة روسية تضع "نظام الأسد" في موقف محرج بسبب مطار دمشق الدولي
  قراءة
الدرر الشامية:

وضعت وكالة "سبوتنيك" الروسية شبه الحكومية، "نظام الأسد" في موقف محرج بسبب مطار دمشق الدولي، بعد نشرها تقريرًا تحدثت فيه عن استثمار المطار من قِبَل روسيا.

وسارعت وزارة النقل في "حكومة الأسد"، إلى نفي ما أوردته وكالة "سبوتنيك"، حول استثمار روسيا في مطار دمشق الدولي وتوسيعه، وزيادة قدرته الاستيعابية الصغيرة.

وقالت الوزارة: إن "المطار هو من المنشآت الحيوية والمشاريع الضخمة التي تعمل الوزارة على تطويرها واستثمارها على نظام BOT (البناء والتشغيل والتحويل)، مع رؤية إنشاء صالة ركاب جديدة".

وبرَّرت أنه "ضمن بروتوكول اجتماعات الدورة الـ 11 للجنة المشتركة السورية الروسية المنعقدة خلال الفترة من 12-14 ديسمبر/كانون الأول 2018، تمت مناقشة تأهيل مطاري دمشق وحلب".

وأردفت الوزارة أن المناقشة كانت "بناءً على المباحثات الفنية المنعقدة في دمشق خلال الفترة من 19-20 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، حيث عرض الجانب الروسي إعادة تأهيل المطارين وفق نظام BOT".

يشار إلى أن "نظام الأسد" مكّن روسيا وإيران من احتلال سوريا بعقود طويلة الأجل في مرافئ طرطوس واللاذقية وقاعدة حميميم العسكرية.





تعليقات