مكافأة من "نظام الأسد" لعمال النظافة تثير سخرية واسعة

مكافأة من نظام الأسد لعمال النظافة تثير سخرية واسعة
  قراءة
الدرر الشامية:

حددت وزارة المالية في حكومة "نظام الأسد" عن تخصيص مبلغ قيمته 30 ليرة سوريّة، كتسعيرة للوجبة الغذائية الخاصة بعامل النظام؛ الأمر الذي تسبب بسخرية واسعة بين الأوساط الموالية ونقص كبير في عمال النظافة في المناطق الخاضعة لسيطرة "نظام الأسد".

ونقلت صحيفة "تشرين" الموالية عن رئيس مكتب نقابة عمال الدولة والبلديات في حكومة النظام "قصي كسادو" قوله : إن الاعتمادات التي حددتها وزارة المالية هي 30 ليرة تسعيرة الوجبة الواحدة.

وأكد أن الإدارات المسؤولة عن العمال ليس لهم علاقة بمصاريف الغذاء وإنما تقع على عاتق وزارة المالية، وزيادتها تحتاج مرسومًا أو قرارًا من رئيس مجلس الوزراء لتعديل مخصصات الوجبة الغذائية للعمال،.

ولفت أن هنالك مسودات قدمتها وزارة الصناعة لوزارة المالية لرفع قيمة الوجبة الغذائية إلى 275 ليرة إلا أن كل ذلك نظري ولم يُطبّق.

وقال "كسادو" أن النقص في عدد عمال النظافة وصل إلى 40% عن الأعداد التي كانت موجودة قبل الحرب، وأن أهم أسباب هذا الفراغ الكبير هو العودة للأدوات البدائية التالفة للتنظيف التي لا تساعد العامل على الإنجاز بالشكل المطلوب، وضعف الرواتب وقلة التعويضات ونقص أدوات العمل.

ونوه كسادو لـ"تشرين" إلى أن النقابة كثيراً ما طالبت بزيادة التعويضات لهذه الفئة من العمال بعد أن تم تخفيضها خلال سنوات الحرب إلى نحو 37 بالمئة.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام تعاني غياب الكوادر و انتشار الفقر والبطالة بشكل كبير، في ظل ضعف الأجور الشهرية المقدمة من الوظائف الحكومية، مادفع ٱلاف الكوادر البشرية على الهجرة خارج الأراضي السورية.



تعليقات