المتحدث باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" لـ"الدرر الشامية": نرفض الهدنة الروسية ومعركتنا مستمرة ضدَّ الاحتلال

المتحدث باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" لـ"الدرر الشامية": نرفض الهدنة الروسية ومعركتنا مستمرة ضد الاحتلال
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير اليوم السبت عن موقف الجبهة من هدنة وقف إطلاق النار التي جرى الحديث عنها يوم أمس بين تركيا وروسيا عقب اجتماع مغلق جرى بين ممثلين عن الدولتين.

وقال النقيب "ناجي المصطفى" في تصريح خاص لـ"شبكة الدرر الشامية": إنَّ أية أطروحات أو عروض بخصوص وقف إطلاق النار، مرفوض من قبل الجبهة الوطنية للتحرير جملة وتفصيلًا.

 وأرجع "المصطفى" سبب رفضهم للهدنة الروسية أنها لاتتضمن انسحاب نظام الأسد من المناطق التي احتلها مؤخرًا، و اقتطاعها بالقصف الوحشي على المدنيين الأبرياء، والذي أدى إلى استشهاد العشرات ونزوح مئات الآلاف عن منازلهم، على حسب قوله.

ومن جانبه بعث "جابر علي باشا" قائد أحرار الشام والقيادي في الجبهة الوطنية للتحرير برسالة إلى مقاتليه جاء فيها "إخواني بفضل الله ثم بصمود المجاهدين على الجبهات وعلى رأسهم مجاهدو الحركة وبسبب عدم تحقيق الحملة الروسية على الشمال المحرر أهدافها حيث مضى عليها اثنا عشر يومًا ولم تتقدم إلا في بضع مناطق لن يستطيعوا الثبات بها بإذن الله سارع الروس إلى المطالبة بوقف إطلاق نار شامل".

وتابع قائلًا :" لكن وقف إطلاق النار يتضمن بقاءهم في المناطق التي دخلوها وقدموا عرضهم هذا عبر الجيران - في إشارة إلى تركيا- ولكن الجبهة الوطنية كان موقفها واضحًا وصارمًا برفض أي وقف لإطلاق النار ما لم تنسحب الميليشيات الطائفية من القرى والبلدات التي احتلها وإلا فنحن ماضون في معركتنا بإذن الله".

يُذكر أن عدة مراصد عسكرية وبعد التنصت على اتصالات النظام أكدت أن قوات الأسد أصدرت تعميمًا إلى جميع ثكناتها العسكرية بإيقاف القصف المدفعي والصاروخي على جميع الجبهات، اعتبارًا من الساعة الثانية عشر منتصف ليلة أمس الجمعة.




تعليقات