معارك حماة تدفع مخابرات الأسد لاتخاذ إجراء صادم لعناصرها في حلب

 معارك حماة تدفع مخابرات الأسد لاتخاذ اجراء صادم لعناصرها في حلب
  قراءة
الدرر الشامية:

أفادت مصادر إعلامية، بأن مخابرات النظام الجوية اتخذت إجراءً صادمًا ضد عناصرها في مدينة حلب، على خلفية المواجهات الدائرة مع فصائل الثوار على جبهات حماة واللاذقية.

وذكرت قناة "حلب اليوم" أن جهاز المخابرات الجوية قام خلال الأسبوع الماضي بسحب غالبية البطاقات الأمنية من عناصره المجندين والاحتياطيين، والطلب منهم الالتحاق بالثكنات العسكرية في مدينة حلب.

وأشارت القناة إلى أن سحب البطاقات الأمنية التي يبرزونها خلال تجوالهم داخل الأراضي السورية جاء تمهيدًا للزجّ بهؤلاء العناصر في معارك ريفي حماة وإدلب، خاصة أن الكثيرين منهم يرفضون المشاركة على جبهات القتال.

وأوضحت أن بعض عناصر المخابرات الجوية قاموا بتسليم بطاقاتهم الأمنية، فيما امتنع آخرون عن تسليمها وقاموا بالتوجّه إلى مناطق سيطرة ميليشيا "قسد" خلال الأيام القليلة الماضية.

يذكر أن معركة عنيفة وقعت الأيام الماضية في مدينة حلب، بين المخابرات الجوية وميليشيا "الدفاع الوطني"، بعد محاولة المخابرات اعتقال عناصر من الأخير للزجّ بهم في عملية النظام الأخيرة في أرياف إدلب وحماة.

وكبّدت الفصائل الثورية "قوات الأسد" وميليشياتها، خسائر فادحة، منذ بدء حملتها في 26 أبريل/نيسان الماضي، والتي جاءت بشكل مفاجئ بعد فشل مباحثات "أستانا 12".



تعليقات