مجالس سهل الغاب تكذِّب ادعاءات النظام وتطالب بتحرير قراهم من الاحتلال الروسي

مجالس سهل الغاب تكذب ادعاءات النظام وتطالب بتحرير قراهم من الاحتلال الروسي
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت المجالس المحلية في سهل الغاب بريف حماة، اليوم الجمعة، رفضها لما يروّجه إعلام النظام ببقاء قواته في مناطقها، داعيةً الفصائل الثورية إلى تحرير القرى من الاحتلال الروسي.

وقالت المجالس في بيانٍ لها اليوم: "بعد تسارع الأحداث في سوريا و بعد فشل اجتماع أستانا (12)، قامت قوات النظام السوري مدعومة بغطاء جويّ من قِبَل الجيش الروسي وقوات الفيلق الخامس الذي يتبع لروسيا بحملة قصف عنيفة وممنهجة استهدفت البنى التحتية والمدارس والمدنيين بشكل مباشر؛ وأدت إلى وقوع العديد من المجازر والشهداء".

ونفت المجالس ادعاءات النظام أن "هنالك وجهاء وأهالي في سهل الغاب يطالبون ببقاء الجيش في قرى سهل الغاب التي تم احتلالها خلال الأيام الماضية".

وأكدت "أننا في المجالس المحلية في سهل الغاب ننفي هذا الكلام جملة وتفصيلًا ولم يحصل أي اجتماع أو مطالبة ببقاء الجيش ومن طالب بهذا لا يمثّل إلا نفسه وخائن لدماء الشهداء والمعتقلين في سجون النظام السوري".

وطالبت "المجتمع الدولي والدولة التركية الضامن لمحادثات أستانا بالعمل على إعادة القرى التي تم احتلالها من قِبَل النظام السوري وعودة المهجّرين الذين تم تهجيرهم من قراهم، ويبلغ عدد السكان المهجّرين أكثر من (250000 نسمة)، وخروج الجيش السوري وميليشياته من القرى".

كما طالبت "الفصائل الثورية بالعمل لتحرير أرضنا من المحتل الروسي ولن نقبل بأي وقف لإطلاق النار بدون استرجاع القرى وانسحاب قوات النظام الى الأماكن المتفق عليها في أستانا قبل انتهاك خفض التصعيد وبدء الحملة الروسية".

وتشهد منطقة سهل الغاب حملة عسكرية شرسة من قوات النظام بدعم من الاحتلال الروسي منذ  26 أبريل/نيسان الماضي، والتي جاءت بشكل مفاجئ بعد فشل مباحثات "أستانا 12".



تعليقات