رئيس وزراء "حكومة الأسد" يحاول تهدئة الغضب الشعبي في مناطق النظام بوعد لا يمكن تحقيقه

رئيس وزراء "حكومة الأسد" يحاول تهدئة الغضب في الشعبي في مناطق النظام بوعد لا يمكن تحقيقه
  قراءة
الدرر الشامية:

حاول رئيس وزراء "حكومة الأسد"، عماد خميس، بتهدئة الغضب الشعبي في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام بوعد لا يمكن تحقيقه.

وقال "خميس" خلال جلسة أمام أعضاء برلمان الأسد: "بكل تأكيد أن الدخل سيتحسن وأي إجراء حول زيادة الرواتب والدعم لن يكون إلا بالاتجاه الصحيح باعتبار أن الموضوع حساس جدًا".

وأضاف: "أعلم أن محدودية الرواتب معاناة وكذلك غلاء الأسعار إلا أنه اليوم إذا توسعنا أكثر نجد أن معاناة السوريين لم تقتصر على الراتب فقط".

وأردف "خميس": "بل معاناته الممتدة من جرح الوطن وتمر في معاناته اليومية في النقل والكهرباء والطاقة أو التعليم وغيرها كلها تؤثر على واقع المواطن".

وأكمل رئيس وزراء "حكومة الأسد" أن البعض ينظر أن إنقاذ المواطن في زيادة الرواتب، مشيرًا إلى أن "هذا الملف موجود على طاولة الحكومة منذ اليوم الأول في مد وجزر في هذا الملف والمتغيرات المفروضة علينا".

ويواجه "نظام الأسد" حالة من السخط الشعبي في مناطقه بشكل واسع، بسبب تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية، فيما يرجعها النظام ورئيسه بشار الأسد، إلى ما يسميها "المؤامرة الكونية من أمريكا وإسرائيل".



تعليقات