تحليل عسكري: لماذا اختفى حسين مرتضى مراسل قناة "العالم" الإيرانية عن معارك ريف حماة؟

تحليل عسكري: لماذا اختفى حسين مرتضى مراسل قناة "العالم" الإيرانية عن معارك ريف حماة؟
  قراءة
الدرر الشامية:

رصد تحليل عسكري، اختفاء إعلاميي إيران ومراسلي قنواتها وعلى رأسهم حسين مرتضى، مراسل قناة "العالم" الإيرانية، من تغطية معارك ريف حماة الشمالي.

وقال التحليل الذي نشره "مركز نورس للدراسات" على قناته في تليغرام: "يلاحظ في معارك ريف حماة الشمالي اعتماد روسيا على مليشيات الأسد وعناصر المصالحات في غياب شبه تام للمليشيات الإيرانية عن المعارك".

وأضاف: "حتى إعلاميو المليشيات الإيرانية مثل حسين مرتضى لم يتواجد على تلك الجبهة في الأيام الأولى، كما تعودنا رؤيته في المعارك السابقة".

وأوضح التحليل العسكري، أن "الدور الإيراني في معارك ريف حماة الشمالي اقتصر على تقديم خدمات الإستطلاع بطائرات مهاجر4 للقوات الروسية على الأرض".

وختم التحليل، بقوله: "يبدو أن روسيا تحاول تقديم إثبات للعالم الغربي وإلى (تل ابيب) تحديدًا أن مليشيات الأسد أصبحت قادرة على خوض معارك بدون مساعدة إيران، لترويج استقرار جيش الأسد وتماسكه".

يشار إلى أن معارك ريف حماة، يشارك فيها "جيش الأسد" مدعومًا بميليشيات "النمر" و"الفيلق الخامس"، فيما اختفت الميليشيات الإيرانية عن المشاركة في المعركة التي يقودها ضباط روس.



تعليقات