تمهيدٌ قطريٌّ لاحتمالية وضع نهاية لـ"مجلس التعاون الخليجي"

تمهيد قطري لاحتمالية وضع نهاية لـ"مجلس التعاون الخليجي"
  قراءة
الدرر الشامية:

مهّدت مصادر صحفية قطرية، اليوم الثلاثاء، لاحتمالية وضع نهاية لـ"مجلس التعاون الخليجي"، بمهاجمة مواقف الأمين العام للمجلس، عبد اللطيف الزياني، في التعامل مع الأزمات التي تعصف بمنطقة الخليج.

ففي افتتاحيةٍ لصحيفة "بوابة الشروق"؛ والتي تُعد من كُبريات الصحف القطرية، رأت المقالة  أن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي يخرج بين الحين والآخر "من عزلته الإجبارية أو من نومه، ليكيل عبارات التنديد فقط بكل ما يمس السعودية أو الإمارات"، بحسب موقع "ار.تي عربي".

وتساءلت المقالة حول دور "الزياني" المفقود، وعدم اكتراثه "بضياع مجلس التعاون الخليجي من أساسه، بعد اندلاع الأزمة الخليجية وحصار قطر من قِبَل ثلاث دول خليجية هي السعودية والإمارات والبحرين"، ودوره في التنديد لما تعرضت له سفن تجارية للتخريب في المياه الإقليمية الإماراتية.

وأوضحت المقالة أن "الزياني"  لم تصدر عنه "جملة واحدة شجب فيها أو استنكر حصار قطر، أو حتى سعى للتوفيق وحل الأزمة بين الأشقاء في الخليج"، وهو وفق الافتتاحية أيضًا "لم يفتح فمه مطلقًا بشأن ما يجري في الخليج من مؤامرات تحيكها الإمارات والسعودية ضد قطر".

وأضافت المقالة: "عامان على حصار قطر لا ينسى أحدٌ أن أمين عام مجلس التعاون الخليجي شارك في حصار قطر بصمته ومواقفه المتخاذلة، ولا ينسى أحدٌ أيضًا تجاهل المنظمة التي يترأس أمانتها العامة لوساطة أمير الكويت سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي سعى كثيرًا ويواصل سعيه لحل الأزمة الخليجية من خلال تحركاته ومسؤولين كويتيين كبار".

وفي ختام المقالة الافتتاحية، استشهدت الصحيفة  بخلاصةٍ توصل إليها موقع "لوب لوك" الأمريكي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، تقول إن "لأزمة الخليجية ستؤدي في نهاية المطاف إلى نهاية مجلس التعاون الخليجي، خاصة أن السعودية والإمارات أعلنتا عن مجلس مشترك للتنسيق".



تعليقات