تحليل عسكري: روسيا قد تتراجع عن معركة إدلب وتتخلى عن "جيش الأسد" في هذه الحالة

تحليل عسكري: روسيا قد تتراجع عن معركة إدلب وتتخلى عن "جيش الأسد" في هذه الحالة
  قراءة
الدرر الشامية:

رأى تحليل عسكري، أن روسيا قد تتراجع عن معركة إدلب، وتتخلى عن "جيش الأسد" خلال المعارك الدائرة في أرياف حماة ضدَّ الفصائل الثورية.

وقال التحليل الذي نشره "مركز نورس" للدراسات: "خسر (جيش الأسد) خلال معارك حماة حتى الآن 100 قتيلًا، ولو وصل هذا العدد إلى 1000 خلال الأسابيع القليلة القادمة، فستكون روسيا حتمًا أمام خيارين".

وأوضح أن الخيار الأول هو "إعادة التفكير بحملتها العسكرية على إدلب"، بينما الثاني هو "الاستمرار بالاستنزاف، حتى تضعف القوة المهاجمة ويتم تليينها".

واعتبر التحليل أنه "وقتها يتم الانتقال لمرحلة تحرير الأراضي، ووقتها لا يتوجب الوقوف على إعادة تحرير المناطق التي احتلها (جيش الأسد) مؤخرًا فقط".

واعتبر "مركز نورس"، أن الفصائل الثوريَّة استطاعت "استيعاب الهجوم، وبدؤوا بشنِّ إغارات ناجحة على مواقع ميليشيات الأسد، خاصة يوم أمس واليوم".

واستدرك بقوله: "لكن قد تكون مرحلة تحرير الأرض وكسر عظم النظام تحتاج إلى مرحلة تسبقها وهي استنزاف الميليشيات بشريًّا، بسبب تقدُّم النظام في مناطق سهلية يصعب الدفاع عنها بتواجد الطيران الروسي".

ورأى المركز أن من الأفضل أن "يتم التركيز في هذه المرحلة على القضاء على القوة المهاجمة عن طريق الإغارات السريعة جدًا والكمائن، والاستفادة من الدروس السابقة للمعارك".



تعليقات