تشكيل "المقاومة الشعبية" بالشمال السوري.. ورئيس "الشورى" يكشف لـ"الدرر" التفاصيل

تشكيل "المقاومة الشعبية" بالشمال السوري.. ورئيس "الشورى" يكشف لـ"الدرر" التفاصيل
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن مجلس الشورى المُشكّل حديثًا في الشمال السوري المحرر، اليوم الأحد، تشكيل "سرايا المقاومة الشعبية"، بعد الحملة الشرسة من روسيا والنظام السوري على المناطق المحررة بإدلب وحماة.

جاء ذلك، عقب اجتماع طارئ لأعضاء المجلس البالغ عددهم 100 عضو في "معبر باب الهوى" الحدودي مع تركيا، لمناقشة الأوضاع الراهنة التي يمر بها الشمال المحرر.

وقال رئيس المجلس، بسام صهيوني، لـ"شبكة الدرر الشامية": "لقد دعونا لاجتماع طارئ في ظل ما تمر به مناطق أرياف إدلب وحماة وحلب أمام هجوم الطائرات الحربية الروسية، ومروحيات نظام الأسد جوًّا".

تابع "صهيوني": "بالإضافة إلى الرمايات الصاروخية والمدفعية والقوات البرية المدعومة بضباط مشاة روس برًّا، وتوغلها في المناطق المحررة مؤخرًا في قلعة المضيق وكفرنبودة شمال غرب حماة".

وأوضح أن "المجلس وبعد الإستماع لمجريات الوضع العسكري وتداعيات الهجمة، وكيف تم صد وامتصاص الهجمة من قبل الفصائل، قام بالتصويت على تشكيل (سرايا المقاومة الشعبية)".

وبيَّن "صهيوني"، أن "المقاومة الشعبية كفكرة انطلقت من عدة أشهر في ظل الحملة السابقة والتي تعرف بمعارك شرق السكة؛ حيث قامت بعض الفعاليات بسد نقاط الرباط ودعم الفصائل لكنها كانت محدودة".

وأكد رئيس "مجلس الشورى"، أنه "آن الأوان لتوسيع التجربة وإطلاقها لتعم جميع المناطق المحررة، كرد طبيعي على تصعيد المحتل الروسي".

وردًا على سؤال بشأن المنطقة الجغرافية التي ستغطيها "سرايا المقاومة"، بيَّن "صهيوني"، أنها ستغطي "جميع المناطق الجغرافية والكتل كالمهجرين والعشائر ومختلف الفعاليات لأنه مشروع يعتمد على الحاضنة الشعبية".

وأكد رئيس "مجلس الشورى"، عدم "تبعية سرايا المقاومة الشعبية لأي فصيل عسكري كما أنها تعتمد بتمويلها على الأفراد المنتمين لها وفق استطاعتهم".

وأشار "صهيوني" إلى ما وصفه بالتجاوب الكبير فور إقرار تشكيل "سرايا المقاومة الشعبية"؛ حيث تم استقبال العديد من طلبات المدن والبلدات الراغبة في الإنخراط بالمشروع رغم نشأته الآنية.

وختم رئيس الشورى، حديثه بالتأكيد على تلاحم جميع القوى في الشمال المحرر في "صد العدوان الهمجي بقيادة الاحتلال الروسي والإيراني"، مطالبًا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية بالقيام بواجبها تجاه السوريين.





تعليقات