بعد خسائره بحماة.. "نظام الأسد" ينتقم من المدنيين في إدلب

بعد خسائره في حماة... نظام الأسد ينتقم من المدنيين بإدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

قضى 9 مدنيين بينهم نساء وأطفال وأصيب آخرون بجروح اليوم الجمعة، جراء تكثيف نظام الأسد من حملة القصف الجوي التي يشنُّها على مناطق مختلفة من محافظة إدلب، في إطار السياسة الانتقامية بعد الخسائر الكبيرة التي مُنيت بها قواته في حماة.

وقال مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب: إنَّ 3 مدنيين قُتلوا وأصيب آخرون بجروح جراء استهداف قوات النظام بعشرات القذائف مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

في حين قتل طفل وامرأة وأصيب أكثر من 20 آخرين جراء استهداف قوات النظام بصواريخ محملة بالقنابل العنقودية مدينة كفرنبل جنوب إدلب، بالتزامن مع عدة غارات جوية استهدفت محيط المدينة.

ونوه مراسلنا أن القصف العنقودي تركز على الأحياء السكنية، كما سقطت عدة قنابل بالقرب من مسجد كفرنبل الكبير؛ ما أسفر عن سقوط شهداء وجرحى.

في حين توفيت امرأة متأثرة بجراحها التي أصيبت بها جراء قصف مشابه تعرضت له المدينة في وقت سابق، الأمر الذي رفع عدد الضحايا في كفرنبل اليوم إلى 3 شهداء.

كما ارتقى 3 مدنيين جراء استهداف الطيران الروسي بالصواريخ قرية #معرة_الصين المجاورة.

وفي ذات السياق أصيب 6 مدنيين بجروح جراء استهداف طيران النظام الحربي بالصواريخ مدينة معرة النعمان جنوب إدلب.

في حين شهدت عدة مناطق أخرى في ريف إدلب الجنوبي حملة قصف جوي وصاروخي مكثف، دون ورود أنباء عن إصابات.

يُذكر أن محافظتي إدلب وحماة تشهدان حملة قصف جوي مكثف تنفذها طائرات النظام الحربية والطائرات الروسية منذ أكثر من أسبوعين، الأمر الذي خلَّف عشرات الضحايا والجرحى وأكثر من 300 ألف نازح، فضلًا عن الدمار الهائل الذي لحق بالمناطق المستهدفة.



تعليقات