أمريكا تعلن موقفها النهائي بشأن مصير بشار الأسد

أمريكا تعلن موقفها النهائي بشأن مصير بشار الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري، موقف واشنطن النهائي بشأن مصير بشار الأسد.

وقال "جيفري" في حديثٍ إلى صحيفة "الشرق الأوسط" ردًّا على سؤال ما موقف أمريكا من بشار الأسد: "ليست لدينا سياسة لتغيير النظام بالنسبة إلى (الأسد). ما لدينا هي لغة القرار (2254) التي جاءت بقرار دولي وموافقة روسيا".

وأضاف، واشنطن "تطلب تغييرات في الدستور وانتخابات برعاية الأمم المتحدة وتغييرات في الحكم. استعملت كلمة "الحكم" مرات عدة لأن "الحكم" الحالي غير مقبول ومجرم ووحشي، نريد التغيير، ومتمسكون بالتغيير".

وتابع: "سياستنا القائمة على الضغط لن تتغير إلى أن تتصرف دولة سوريا بطريقة مختلفة مع شعبها وجوارها، هذه هي السياسة وليس تغيير شخص معين".

وحول تشكيل اللجنة الدستورية قال الدبلوماسي الأمريكي: "ندعم بشكلٍ كامل المبعوث الدولي إلى سوريا، غير بيدرسن، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش".

وأوضح أن فشل الأمم المتحدة في تنفيذ القرار "2254" بسبب رفض النظام الدائم للتعاون مع المجتمع الدولي ومجلس الأمن والجميع، مشددًا "هذا ليس مقبولًا مطلقًا".

وأشار إلى أن واشنطن ستواصل الضغط على دمشق وحلفائها، عبر العقوبات الاقتصادية، والوجود العسكري شمال شرقي سوريا، ووقف التطبيع العربي والغربي، إلى أن تتشكّل حكومة جديدة بسياسة جديدة مع شعبها وجوارها.

وأكد المسؤول الأمريكي أن "الحل في سوريا سياسي وليس عسكري"، موضحًا: "الحل السياسي يتطلب تغيير سلوك النظام تجاه العملية السياسية وشعبه وجواره. وإلى أن يقوم بذلك، سنواصل الضغط بكل الوسائل لتغيير الوضع".

ويذكر أن مندوبة الولايات المتحدة السابقة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، قالت إن واشنطن لن ترغم بشار الأسد على التنحي، لكنها مقتنعة بأنه سيترك منصبه بنفسه.

وأضافت "هايلي": "من الصعب تصور سوريا مع بقاء (الأسد) في السلطة، بطبيعة الحال لا تحاول الولايات المتحدة بأي صورة إجباره على ترك منصبه، لكننا لا نعتقد أنه سيبقى".



تعليقات