"فوكس نيوز" تكشف عن أخطر إجراء تنفِّذه الأمم المتحدة في سرية تامة لصالح "نظام الأسد"

"فوكس نيوز" تكشف عن أخطر إجراء تنفذه الأمم المتحدة في سرية تامة لصالح "نظام الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، عن أخطر إجراء تنفِّذه منظمة الأمم المتحدة في سرية تامة لصالح النظام السوري، وهو ما يعني منح المزيد من الشرعية لبشار الأسد.

وقالت الشبكة في تقريرٍ لها: "إن الأمم المتحدة تعمل بسرية لتحويل جميع عملياتها الإغاثية إلى دمشق على الرغم من تبعات هذه الخطوة والتي تسمح لنظام بشار الأسد بالسيطرة على المساعدات وتحديد الجهة المستفيدة منها".

ونقل التقرير عن المجلس السوري الأمريكي، أنه "على الرغم من عدم وجود إعلان رسمي إلا أن المعلومات المتاحة لدينا تفيد بنية نقل مقر أوتشا من الأردن ليتم دمجه مع مقر دمشق. وإن هنالك إجراءات تؤكد التحرك الرسمي هذا".

وتابع المجلس: أن توحيد الأعمال الإغاثية في مكتب دمشق يعني إعطاء "المزيد من الشرعية للأسد" وستؤدي هذه الخطوة إلى دفع العديد من المنظمات غير الحكومية لقطع علاقاتها مع الأمم المتحدة.

وفي ذات السياق، عقد اجتماع مغلق في أوائل أبريل/نيسان، علم الحاضرين فيه أن مكتب عمان، المسؤول عن اتخاذ القرار للمناطق الخارجة عن سيطرة النظام، سيتم حله نهاية هذا العام.

وبحسب تقريرٍ سربته مؤسسة "الإنساني الجديد" الصحفية، فإن "هذا يعني أن جميع الطلبات الإغاثية سيتم تمريرها لمكتب دمشق بموافقة النظام".

يشار إلى أن 88% من المساعدات الإغاثية الدولية ذهبت إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، بينما كان 12% فقط يصل إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار منذ عام 2016.



تعليقات