منشوراتٌ ورقيّةٌ تبث الرعب بين قوات النظام وعناصر "المصالحات" في درعا

منشورات ورقية تبث الرعب بين قوات النظام وعناصر "المصالحات" في درعا
  قراءة
الدرر الشامية:

ألقى مجهولون يوم أمس الجمعة منشورات ورقية في مدينة درعا ما تسبب في بثِّ الرعب والتخبط بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها.

وذكرت عدَّة مواقع إعلامية أن المناشير تضمنت تهديدات بالانتقام من نظام الأسد و الميليشيات الموالية له، حيث أكد الأهالي في أحياء درعا البلد أن المناشير استهدفت الأحياء التي كانت تسيطر عليها الفصائل الثورية.

وركزت المنشورات وفق شهود عيان بتهديد فصائل المصالحات التي انضمت إلى صفوف الفرقة الرابعة والأمن العسكري التابع لنظام الأسد، في تلك الأحياء.

وبحسب صورة حصلت عليها شبكة الدرر الشامية، فإنَّ المناشير تضمنت عبارات تتهم قوات النظام وحزب الله باستغلال أبناء الجنوب في قتل إخوانهم من أبناء المنطقة.
 
كما طالبت المنشورات بخروج إيران والميليشيات الموالية من درعا، والتأكيد بأن الثورة مستمرة وأن دماء الشهداء والمعتقلين لن تذهب هباء.

 يذكر أن قوات النظام تعيش في محافظة درعا حالة من التوتر والاستنفار الدائم، وذلك إثر سلسلة عمليات أمنية نفذها مجهولون،  استهدفت حواجزهم العسكرية وأماكن تمركزهم، حيث استخدم المهاجمون الأسلحة الخفيفة والمتوسطة في تنفذ عملياتهم.



تعليقات