عضوٌ في "برلمان الأسد" يفضح أحمد حسون.. ويكشف عن اعترافٍ قاله في جلسةٍ خاصة

عضو في "برلمان الأسد" يفضح أحمد حسون.. ويكشف عن اعتراف قاله في جلسة خاصة
  قراءة
الدرر الشامية:

فضح العضو في "برلمان الأسد"، نبيل صالح، مفتي النظام، أحمد بدر الدين حسون، وكشف عن اعترافٍ قاله خلال جلسةٍ خاصة جمعتهما.

وأوضح "صالح" في منشورٍ على صحفته بموقع "فيسبوك"، أنه التقى ببشار الأسد يوم عيده ميلاده في 2012، وقال له "أنا علماني"، ليكمل أنه التقى يوم الأحد، بمفتي الأسد "حسون"، الذي قال له "أنا مفتٍ علماني".

وأشار إلى أن الحديث مع "حسون" دار حول تاريخ العلمانية وخصوصية العلمانية السورية ودور "التحالف السوري العلماني" على أرض الواقع.

وقال "حسون" خلال اللقاء -بحسب عضو "برلمان الأسد"-: إن "أخطر ما واجهه الناس خلال مئتي عام هو الدولة الدينية، وأكد أن العلمانية موجودة في المسيحية.

واستدل "حسون" على ذلك بجملة "السيد المسيح: اعطوا ما لقيصر لقيصر و ما لله لله، وأما في الإسلام فاستشهد على بذرة العلمانية في الحديث الشريف: أنتم أعلم بأمور دنياكم".

وختم عضو "برلمان الأسد"، بأنه جرى توافق بينه وبين مفتي الأسد، على عقد جلسة لاحقة لمناقشة، ما سماه "تطوير مفهوم وعمل العلمانية السورية"، مؤكدًا أنه سيعرض نتائجها لاحقًا.



تعليقات