70 قتيلًا من قوات الأسد بينهم ضباطٌ في عمليتين منفصلتين للثّوار جنوب حلب

 70 قتيلًا من قوات الأسد بينهم ضباط في عمليتين منفصلتين للثوار جنوب حلب
  قراءة
الدرر الشامية:

قُتل وجُرح العشرات من قوات نظام الأسد جراء عمليتين انغماسيتين لفصائل الثوار، في ريف حلب الجنوبي، بعد منتصف ليل اليوم السبت.

وبالتفاصيل، أفاد مصدر عسكري لـ"شبكة الدرر الشامية"،: بأنّه قُتل وجُرح أكثر من 70 عنصرًا وضابطًا من قوات نظام الأسد في عمليتين عسكريتين لكلّ من غرفة عمليات وحرض المؤمنين، وهيئة تحرير الشام بريف حلب الجنوبي.

وتابع المصدر، بأنّ العملية الأولى كانت لغرفة عمليات وحرض المؤمنين على محور الحريشة بريف حلب الجنوبي، أدّت لمقتل وجرح أكثر من 30 عنصرًا وضابطًا لقوات النظام، وتمكن المقاتلون بعدها من الانحياز بسلام.

وأكمل، أمّا عملية هيئة تحرير الشام فقد نفّذها مقاتلو جيش عمر بن الخطاب على محور الحويز بريف حلب الجنوبي أيضًا، وأدّت لمقتل وجرح أكثر من 40 عنصرًا وضابطًا لقوات النظام، وانحياز الثوار بسلام.

واستطرد، بأنّ كتائب المدفعية والمضادات الأرضية مهدّت لفصائل الثوار أثناء العمليتين، محققةً إصابات مباشرة في صفوف قوات النظام، كما تمكن الثوار من قنص عنصرين للنظام على محور المنصورة بريف حلب.

وأضاف، بأنّ عدد القتلى الكبير لقوات النظام وانحياز المقاتلين بسلام خلال مدة قصيرة يوحي إلى تخطيط فصائل الثوار وتكتيكاتهم العسكرية والاستراتيجية عالية المستوى، كما أنّ تخبّط قوات النظام في كامل منطقة ريف حلب وتخوّفهم على كافة المحاور يؤكد ضعفهم العسكري وانهيار قواتهم من ضربات الثوار.

وختم، بأنّ هاتين العمليتين جاءتا ثأرًا لدماء المسلمين ومجازر قوات النظام وروسيا بحق المدنيين في المناطق المحررة، ورفضًا للاتفاقيات الدولية في سوتشي وأستانا.

وجاءت العمليتان المزدوجتان لفصائل الثوار بعد أقل من 24 ساعة من ارتكاب قوات الاحتلال الروسي خلال انطلاق جولة أستانا 12 بارتكاب مجزرتين بريفي إدلب وحماة راح ضحيتهما 10 ضحايا بينهم أطفال ونساء.



تعليقات