هجومٌ مشتركٌ على سوريا والعراق والسعودية من قِبَل عدو غريب من نوعه

هجوم مشترك على سوريا والعراق والسعودية من قبل عدو مجهول
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت عدة دول بمنطقة الشرق الأوسط، تحديدًا (سوريا، والسعودية، والعراق)، هجومًا مباغتًا مشتركًا من عدوٍ جديد من نوعه.

فقد شهدت الدول الثلاث هجومًا مباغتًا وكثيفًا من الحشرات الأمر الذي دفع سكان البلاد الثلاثة لإبداء تخوفهم من تلك الظواهر الجديدة وغير المألوفة، وسط تحذيرات من الخبراء بتغيرات في تحركات وأماكن وأوقات ظهور تلك الحشرات.

ففي سوريا؛ هاجمت أسراب الصراصير السوداء الصغيرة، الخنافس "الكالوسوما"، مناطق يسيطر عليها "نظام الأسد" في أرياف حماة وحمص ومناطق في البادية و القلمون وسط سوريا.

وحاول النظام طمأنة المواطنين، بأن تلك الحشرات لا تعيش طويلًا، وأنها تتغذى على الحشرات الضارة، إلا أن هذا لم يمنع تخوف المواطنين من خطورة ذلك الهجوم الكثيف من الحشرات، الذي ينذر بما هو أخطر.

وهاجمت حشرات صرصور الحقل الليلي "الجندب الأسود"، المملكة العربية السعودية، وضرب المزارع في مدن الأفلاج والبديع والسليل جنوب الرياض، قبل أن تضرب الجنادب السوداء قبل يومين مدينة مكة المكرمة.

والعجيب في تلك الحشرة، أنها تتكاثر بأعداد رهيبة، فالحشرة الواحدة تضع من 150 إلى 400 بيضة خلال أسبوعين، ثم تتحول إلى حشرة كاملة خلال أسبوعين آخرين.

أما في العراق؛ فهاجمت المدن العراقية موجة من الحشرات الغريبة والقوارض والآفات، بسبب موجة الفيضانات والسيول وارتفاع مناسيب مياه الأنهار بعدد من محافظات العراق.

وأكد عددٌ من الخبراء أن كل تلك التغيرات في مراحل ظهور تلك الحشرات ينذر بتغير إيكولوجي "بيئي" خطير قد يهدد المنطقة كلها، يتزامن ذلك مع تغير في مناخ المنطقة قد يؤدي لتفاقم الهجمات التالية لتلك الحشرات.



تعليقات